الرئيسية / الشعر الفصيح / أوهَمْتُها بالرحيل. د/ خيري غانم
أوهَمْتُها بالرحيل. د/ خيري غانم

أوهَمْتُها بالرحيل. د/ خيري غانم

أوهَمْتُها بالرحيل
**********
أوهَمْتُها بالرحيلِ المديد
وراقبتها من بعيد
فوجدتها بخيرٍ ولا تشتكى فقدى
فقرَّرتُ الإبتعاد من جَديد
وهجرتها هجرا جميلا
بعد الفراق دفنتُ حبى
غَسَّلتُهُ بدمُوعى
وكفَّنْتُهُ بأشواقى
وفي كل ذكرى أقفُ على قبر حبي
أقرأ أشعارى وأطلبُ لها الغُفران
كنتُ أراها في كل المجال
وليس على الأرض أنثى سواها
أراها بعينى ويهفو لها قلبى
تطير فراشةََ بينَ أوراقي وقلمى
وتستثير إلهاماََ وَرؤيا
وأنا هائمٌ في دروبِ الحزنِ
أمشى وأتسكعُ فيها وحدى
مازال وجهها مزروعاََ بقلبى شجرة ورد
وحبها مكتوب على أطراف أناملي
أصرخُ باسمها داخلي فيرجع صدى صوتى
يقول لقد رضيتَ بالهجر وبالفراقِ ولن تعود
كنتُ أهواها بقدر ما كانت تجرحُ فؤادى
فَشَلَتْ هى فى الإحتفاظِ بى
وفشلتُ أنا في النسيان
ووقف يضحكُ علينا الزمان
صار شاقاََ أن أعتاد غياب صوتها
وعطرها ولمسات يديها ورضاب لماها
لولا أننا لم نفترق
لبقيتُ بين يديكِ أحترقْ
فلا تسألى الطير الشريد
بأي أسبابٍ رحل؟
سأكتفي منك طيْفاََ في منامي وحلمي
لا حقيقةََ في حياتى
لقد فعلت كل ما كان بوسعى
لأبقي لروحكِ توأما
ولكن أفعالك جعلتنى أعَجِّل وأخرجُ
من حياتكِ بالرحيل
******************
بقلم د. خيري غانم 23/7/2020

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن الشاعر المعز رمرم رئيس مجلس الأ دارة

د/المعز صديق فرح رمرم * تجسيد حقيقي لوحدة شعبى وادي النيل العظيم احمل كلا الجنسيتين لشعبي وادي النيل مصر والسودان * مدير عام شركات السيفين للزيوت والزيوت العطرية والصابون والكيماويات  بأفريقيا. * ماجستير ادارة الاعمال (ادارة وتكاليف) * زمالة المحاسبين الفنيين البريطانيين ACCA (تخصص محاسبة الادارة والتكاليف) * ماجستير الاعلام (مفهوم الاعلام التقني المعاصر وفنون الاتصال). *دكتوراة في الادب العربي(الجواري واثرهن في الشعر العربي في الأندلس) * رئيس ومدير مكتب اتحاد الاعلاميين العرب بالسودان والعضو الذهبي بالاتحاد * عضو اتحاد الادباء والكتاب السودانيين * عضو اتحاد الكتاب والشعراء العرب * عضو النقابه العامه للصحافه والطباعه والنشر  بماسبيرو *رئيس مجلس الإدارة ومؤسس مؤسسة وادي النيل للمبدعين مظلة كل مبدع عربي. *صاحب ومالك الموقع الالكتروني الخاصwww.wadielnele.com وهي مجلة وادي النيل للمبدعين العرب.
إلى الأعلى