الرئيسية / أرشيف الكاتب: الشاعر المعز رمرم رئيس مجلس الأ دارة

أرشيف الكاتب: الشاعر المعز رمرم رئيس مجلس الأ دارة

الإشتراك في الخلاصات
الشاعر المعز صديق فرح رمرم ...شاعر ..سودانى مصرى. عاش بهويه عربيه عريضه . *ماجستير الاداره والتكاليف...وخريج بكارلريوس اقتصاد ..تخصص ادارة الاعمال مع مرتبة الشرف الثانيه... *زماله المحاسبين الفنيين البريطانين AAT تخصص..محاسبه ادارة وتكاليف ..مع مرتبة الشرف الثانيه . *ماجستير الإعلام ..تحت تخصص .مفهوم الإعلام التقني المعاصر وفنون الاتصال *الدكتوراه في الادب ..عنوان الرساله (الجواري واثرهن في الشعر العربي في الاندلس )دراسه وجمع وتوثيق . *دبلوم التصميم . *دبلوم نظم المعلومات *العضو الذهبي باتحاد الإعلاميين العرب *عضو الهيئة العليا باتحاد الإعلاميين العرب. المدير والممثل الوحيد للاتحاد بمكتب السودان *عضو النقابة العامه للصحافة والطباعة والنشر *عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب السودانيين *رئيس مجلس إدارة مؤسسة وادي النيل للنشر والتوزيع والإنتاج الاعلامي ...ورعاية المواهب ***** *عملت بمجال اداره الأعمال حتي وصلت لدرجة المدير العام لمجموعة شركات السيفين الصناعيه ..ولازلت اعمل بنفس المجال في إدارة الأعمال ..غير بعض من أعمال خاصه بي * اجد نفسى بالشعر ...وبين الكلمات فانظم الالحان واقفى القوافى فاننى شاعر الحب ...وله اهديت كل لحنى غير خاشيا الملام ....احب نظم الشعر ...ولى اشعار غير الحب ...وفى كثير من المواضيع ولكنى لا انكر بانى اجد نفسى بالشعر الرومانسى ...اسرح بخيالى مع ملهمتى تلك الخياليه ...ولكنها كيان بداخلى وله هويه ...عشت بوطنى ...وتغربت كثيرا باكثر من دوله برغم النجاح ..باحثا دوما كنت عن اكتساب المزيد ...وعن رؤية العالم ...وكنت اعود للوطن ويعاودنى تارات الحنين الى الترحال وخوض المزيد من التجار ...والابحار فى سلوكيات ونفسيات لمجتمعات اخرى ...فاعاود التقل ...وهكذا كانت ولازالت ترحال وتنقل ...فى عالم كبير اريد دوما ان اخوض عباب اغواره المختلفه بمختلف البيءات والمجتمعات ...فهى تجراب وسرى النفس والروح وتصقلهما ...وايضا اكتساب المزيد من الخبرات العمليه والعلميه مما يؤهلنى بالتاكيد اكثر اكاديميا ..وعمليا...بنظم واساليب مختلفه تنمى مهاراتى ..وبحمد الله استقريت اخيرا بوطنى ...السودان ومصر فتاره هنا وتارة هناك ...واتابع اعمالى واشغالى ...ومهام وظيفتى وعملى ...وانشغالاتي..الادبيه والإعلامية.
إِدمَـان i… د/ المعز رمرم

إِدمَـان i… د/ المعز رمرم

إِدمَـان i في حُـبِّكِ أُعتِّقُ لَكَ خُمُورَ عِشقِي لأسقِيكِ مِنهَا حَبيبَتِي وَتارَةً مِن شَهدِكِ سَوفَ تَسقِينِي فَحبُّكِ إِدمَانٌ بَل إِنَّ حُـبَّكِ قَاهِرٌ وَهُوَ كَالسُّلطَان فَكُلَّمَا أشرَقَت شَمْسُكِ اشتَعَلَ اشتِيَاقِي بكُلِّ الجَسَدِ نِيرَانًا . فِيكِ رِقَّـةٌ وَعَذُوبـةٌ ، بالنَّارِ بهِمَا تكوينِي فَآهٍ مِن جَمَالِكِ الفتَّان ! صَارَ الشَّوقُ إِلَيكِ أودِيةً وَكُثبَان ...

أكمل القراءة »
اِنـِّي ثـَمِـلٌ i… د/ المعز رمرم

اِنـِّي ثـَمِـلٌ i… د/ المعز رمرم

اِنـِّي ثـَمِـلٌ i إِني في حُـبِّكِ ثـَمِـلٌ أتـَخبَّطُ بكُلِّ جِـدَارٍ وَيُصِيبُنِي المَطَــر نعَم ، أنا في حُـبِّكِ أرَى الأهوَال غَيرَ أني أتعَلَّمُ مِن حُـبِّكِ الصَّبرَ آهٍ لَو كُنتِ تَنظُرِينَ إِليَّ أو تُبصِرينَ ارتِجَافَ شَفَتَيّ خَوفًا مِن أجلِ هَذا الحُب ! خَوفًا مِن نارِ هَذا الْهَجـر ! هَا هُوَ صَدرِي قَـد ...

أكمل القراءة »
سَـأعشَقُهَـا… د/ المعز رمرم

سَـأعشَقُهَـا… د/ المعز رمرم

سَـأعشَقُهَـا i سَأعشَقُهَا هِيَ محَبُوبَتِي الَّتِي دَومًا سَأعشَقُهَا وَمَن بالقَلْبِ ذِكْرَاهَا مِن عَلَى البُعْدِ عُيُونِي تَرمُقُهَا وَحتَّى عِندَ المَنَامِ لا تَغِيبُ عنِّي صُورَتُهَا وَيَبقَى عَلَى الجَفْنِ رَسْمُهَا بكُلِّ مَحبَّةٍ طُوالَ لَيْلِي عَلَى الأهدَابِ أُطبقُهَا وَلَوْ أنَّ نظَرَاتِ العُيُونِ تُلْهِبُهَا لَكَانت مِن حَرَارَتِهَا تُحرِقُهَا وَقَسَمًا ! وَقَسَمًا بيَومٍ أبدًا لَن أُفارِقَهَا ...

أكمل القراءة »
يسألـَُونْ.. د/ المعز رمرم

يسألـَُونْ.. د/ المعز رمرم

يسألـَُونْ يسألــُونْ عنكِ ….. سَاحِرَتِي ويَبحَثونَ…. ….عُن عيِّنِيكِ وعَن عِطرُكِ…. فِي….. نصُوصي فِي أشعــّاري …..وفِي كلِمَاتِي يَبحثُون عنكِ فِي صلَّواتي…. …..وأوارَدي …….فِي أذكَاري يبحثــُونَ عنكِ ……فِي برِّيدي ……وفِي هاتِفي وحتي فِي أحلاَّمي وفِي عتمَةِ الليلِ وظــُلمةِ الدُجي…… وفِي هَمسِ شِفـَاهِي ……ورَجفـَةِ أنَامِلي وأنــَا مُمسِكٌ بـِقلَمي …..لأكُتبَ لكِ حرُوفَ حُبي ولوحَاتِ ...

أكمل القراءة »
الرسمي… د/ المعز رمرم

الرسمي… د/ المعز رمرم

ارسمي ملكتك ياحبيبتي … القلب …. فارسمي حبنا بريشتك علي احلي الصور وشاركيني الليالي انا وانت في حبنا ولرحيق النشوة معا دعينا نعتصر سارعاك بعيوني حبيبتي وكل احلامي يااروع المني واغلي الدرر ياحلمي الجميل الذي حاز على كل القلب والفكر عندما اكتحلت عيناي بمراك لأول مره سحرك بالروح قد انتشر ...

أكمل القراءة »
جمالك … د/ المعز رمرم

جمالك … د/ المعز رمرم

جمالك ومازاد الجمال من كمالك فأن البدر يستحي من نور محياك ولا يزيدك الهوي بريقا او تلالأ في ضيائك ولكن يزيد هواك حامله ينبهر من كمالك فقد سلب نور وجهك جمال البدر فتنته. واضاء كل الكون عند احتجاب البدر برغم الليل وعتمته عم نور حسنك حين تبدي للنظر سحرك وهل ...

أكمل القراءة »
أَطْـمَـاعُ الهَـوَى .. د/ المعز رمرم

أَطْـمَـاعُ الهَـوَى .. د/ المعز رمرم

أَطْـمَـاعُ الهَـوَى i ضَـائِـعٌ أَنـَا مَـا بـَينَ أَشْــوَاقِ غَـرَامِي … وَأَطْـمَـاعِ الهَـوَى !! فَعَلِّمِينِي …؛ أَلاَّ أَرَى سِحْـرَكِ …؛مِـن بـَعْـدِ أَفْـعَـالِ الـنَّـوَى !! مَـا بـَينَ أَشْــوَاقِ غَـرَامِي … وَأَطْـمَـاعِ الهَـوَى !! مَـا عَـادَتِ الأَيـَّامُ …؛ مِـثْلَمَـا كَـانـَت !! يـَا لَـيْتَ أَزْمَـانِي … أَخَـذَهَـا الـرِّيحُ …وَطَــوَى !! وَلَكَم رَسَـمْـتُـكِ عَلَى صَـفَحَـاتِ ...

أكمل القراءة »
فِـي عَـيْـنَـيْـكِ.. د/ المعز رمرم

فِـي عَـيْـنَـيْـكِ.. د/ المعز رمرم

فِـي عَـيْـنَـيْـكِ أَيـَا مَـحْـبُـوبـَتِي فِـي عَـيْـنَـيْـكِ سِـرُّ الـهَـوَى وفِـي عَـيْـنَـيْـكِ سِــرُّ الأَسْــرَار وَفِـي عَـيْـنَـيْـكِ  لَـهْـفَـةٌ . .. وَرَغْـبَـةٌ تـَأْبـَى الانـْحِـسَـار فِـيـهِـمَـا لَـهِـيـبٌ صَـارِخٌ وَفِـيـهِـمَـا جُـذْوَةٌ مِـنْ نـَار أَيـَا امْـرَأَةً حَـوَت كُـلَّ مُـعَـانـِي الأُنـُوثـَةِ  لَـكِ كُـلُّ حُـبٍّ … وَكُـلُّ إِكْـبَـار فِـي حُـبِّـهَـا تـَمَـرَّدتُ عَـلَـى نـَفْسِـي وَتـَمَـرَّدَ عَـلَـىَّ الـفُـؤادُ أَيـَا سَـلْـسَبِيلاً … ...

أكمل القراءة »
هذيان وقلم…..في أدب وفلسفة الأديب عبد القادر زرنيخ

هذيان وقلم…..في أدب وفلسفة الأديب عبد القادر زرنيخ

هذيان وقلم…..في أدب وفلسفة الأديب عبد القادر زرنيخ . . . (نص أدبي)…..(فئة النثر) . . . أتهذي مخيلتي حكاياتها أم.مخاض حرف أعياها من أقلامها هذيان أرق ذاكرتي وكأنني من آلاف الأعوام عند عشتار القلم فما بين الرسم وخربشاته شخصية أسطورية لذا كتبت رايتي على ورق الشجر كي تثمر مفرداتي ...

أكمل القراءة »
جُزْءٌ مِنْ قَصِيْدَةِ ( أَمل ).. عبدالله_بغدادي

جُزْءٌ مِنْ قَصِيْدَةِ ( أَمل ).. عبدالله_بغدادي

جُزْءٌ مِنْ قَصِيْدَةِ ( أَمل ) جَنَحَ الخَيَالُ فَصَارَ فِكْرُكَ يَشْرُدُ وَبِكُلِّ شَيءٍ ضَائِقاً ، تَتَمَرَّدُ وكأنَّ كُلَّ الكَونِ بَاتَ مُكَشِّرا أَنْيَابَهُ وَلِكُلِّ خَطْوِكَ يَرْصُدُ أَسْلَمْتَ نَفْسَكَ لِلهَواجِسِ كُلِّهَا وَالكَونُ حَولكَ بَاسِمٌ ومُغرِّدُ وَلَكَمْ زَعَمْتَ بِأَنَّ حُبَّكَ قَدْ هَوَى فَإِذَا فُؤادُكَ بِالهَوَى يَتَوقَّدُ ولَكَمْ شَكَوتَ مِنَ الحَياةِ كُنُودَهَا وَنَعِيمُهَا يَبْدُو ...

أكمل القراءة »
إلى الأعلى