الرئيسية / القصة / ( يوميات رمضان 25 ) _ منفاي مقهى _ وليد.ع.العايش
( يوميات رمضان 25 ) _ منفاي مقهى _ وليد.ع.العايش

( يوميات رمضان 25 ) _ منفاي مقهى _ وليد.ع.العايش

( يوميات رمضان 25 )
_ منفاي مقهى _
—————-
مقهاي يرتع على ضفة خائفة ، كم كان أشقر الشعر ، وعيونه الخضر تحتفي بجمالها ، بينما يتسلل الماء
من مسامات حجر ، وبقايا رماد ،هكذا كان وهكذا كنت ، أعانق شتى القادمين ، من الرفاق العائدين ،
تهتز الكراسي السرمدية ، الشاي يعتنق الشفاه ، يمسي أحمرا أكثر ، لم تمسسه نكهة سكر ، تدور الجريدة على الطاولات ، متى جاؤو للمقهى بالعاملات ، سأل رفيق الدرب الذي لازال مفتوح الذراع ، ضحك الجميع من السؤال ، سنون القهر تبتلع المحال ، ضاع الجميع على ضفة ذاك السؤال ، كيف للقاء أن يعود ، من سفر زمن مقال ، هل استقال ؛ أم أنه كان كم كرسي قش مقال ،
يغترف مقهاي آخر ما تبقى من كأس الرفاق الذاهبين ، ثم يمتطي سفن الرحيل لم يأبه لدغدغة العويل ، عندما عدت إلى مقهاي ، من قهر منفاي ، كان شعره الأشقر لايزال أشقرا ، وكنت أصغي لما قالته الجريدة ،
لكني لم أجد الرفاق الذاهبين ، الكراسي فارغة ، من تراه يعيدني إلى تلك الطاولة ، وأعطيه كل مافي جيبي المخزوق ، من بقايا أمنيات ، ويعيد إلي كل من كان هنا ، يصرخ النادل المسكين : عاد مقهاك … ولكن
لن يعود الذاهبين … تركت كأس الشاي يعتنق الغياب ،
وارتميت في حضن السحاب ، لن يعود من غاب في زمن القهر ، فالموت لا يشبه إلا الذهاب ، ومازالت ليالي كانون تعض على شفتيها ، كما عض الفتى بعض الذئاب ، تداعى مقهاي الحزين باكيا ، فبكيت أنا مرة أخرى ، بعد أن عم السراب وانتشر الضباب …
—————
وليد.ع.العايش
٢٥/رمضان/2017م

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى