الرئيسية / القصة / يوميات رمضان – ٢٢*-* وليد.ع.العايش
يوميات رمضان – ٢٢*-* وليد.ع.العايش

يوميات رمضان – ٢٢*-* وليد.ع.العايش

– يوميات رمضان – ٢٢ –
————
الغابة تركن بهدوء في سبات عميق، في حين كان الربيع يدق على أوتار العشب الأخضر، الساقية تلعب مع بضع أسماك صغيرة، أما الفلاح فكان يفترش الأرض بجوار معول لا يعرف الخوف .
نظر الحمار الرمادي إلى جهة الفلاح، كان الجوع يتمطى فاغرا شدقيه، ظهره يكاد أن ينتحر ألما، أنفاسه تتلاقى مع أنفاس أرنب أبيض مزنر بخط أسود ، تحرك من مكانه خشية أن يسمعه ذاك الفلاح الذي غفا على أعشاب تئن تحت وطأة جسده الثقيل .
– كيف حالك يا صديقي الأرنب … لا أراك على ما يرام …
– سمعت الفلاح صباح اليوم يخبر زوجته بأنه يريد أن يأكل ( الكبة ) وكان يشير إلي …
– إذن هو يريد أن يأكلك … قهقه الحمار بصوت هامس …
– وأنت كذلك أراك محمر الوجه … ما حصل لك …
– لقد أنهكني هذا الفلاح الثقيل … رغم كل الأعمال التي أقوم بها إلا أنه يركبني عندما يعود إلى البيت … وهناك يأكل مالذ له وينسى أن لديه حمار جائع …
انقلب الأرنب على قفاه من شدة الضحك .
– صه … صه ياغبي …
– ماذا ترانا فاعلون يا صديقي …
– انظر إلى تلك الغابة، هناك لا يمكن أن يصل إلينا الفلاح … ما رأيك أن نهرب معا …
وهكذا وافق الأرنب حالا على فكرة الحمار، استغلا قيلولة الفلاح وانسلا هاربين …
الحياة هناك كانت مختلفة، والطعام وفير لكلاهما، الأعشاب تمد أعناقها كالزرافة فتغطي كل شيء، أصبح كل منهما ينام مرتاح البال والجسد، لم يعد الحمار الرمادي يعمل تحت عصا الفلاح، أما الأرنب فقد تخلص من حرارة ( الطنجرة ) التي كانت قبل أيام تنتظره .
– ما أجمل الحرية يا صديقي … قال الحمار …
– وما أجمل الحياة بلا موت …
قال الأرنب .
– أتدري … اشتقت للغناء … أكاد أن أنساه …
– غناء ههههه … وهل تعرف الغناء … يالك من أحمق …
– ألم تسمعني عندما كنا مخطوفين عند الفلاح …
– لا … سمعت نهيقا فقط … ضحك الأرنب ملئ فمه حتى بانت أسنانه البيضاء الجميلة …
– أتهزئ مني … إذن اسمع …
– لا … لا … بالله عليك لا تغني …
لم يستمع الحمار لنصيحة صديقه الأرنب، أطلق نهيقه المعتاد، تردد صداه في أرجاء المكان، أصيب الأرنب بالهلع لكنه لم يستطع أن يفعل شيئا حينها .
كان الراعي يعبر مع أغنامه قربهما، استمع إلى الصوت الآتي من عمق قلب الغابة الهادئة .
– إنه حمار جاري الفلاح … هاااا وذاك هو الأرنب …
تركهما وتابع مسيره صوب الخيمة القريبة من بيت جاره .
مرت ثلاثة أيام على أغنية الحمار، فجأة قفزت الأشجار من مكانها، اغبرت السماء ثم أقفرت .
كان الحمار هناك يحمل على ظهره الفلاح الثقيل، بينما زوجته ترتدي شالا من الفرو الناعم .
نظر الراعي إليهما وابتسم بخبث، قبل أن يترك المكان …
————
وليد.ع.العايش
٢٢/رمضان/ ١٤٣٩

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى