الرئيسية / النثر الأدبى / يحاورني فيك قلبي *-* هدي عماد
يحاورني فيك قلبي *-* هدي عماد

يحاورني فيك قلبي *-* هدي عماد

يحاورني فيك قلبي

يحاورني قلبي كيف أودعه

وهو توأم روحي؟!

وهو الجليس والخليل لغربة نفسي

الموشوم صورته ما بين الهدب والجفن

كيف وهو النبض الذي يحيي قلبي؟!

وهمس الدفء الدي يسري بوجدي
.
عند وداعه أرتجف فؤادي

وعانقته رعشة سرت بأوردتي

وقلبي

كيف ودعتك وأنت الحلم الذي يراودني ؟!

ويمرح مابين عظام صدري

وبين حروف أبجديتي تسطر أسمك

قد يتوارى فؤادي ويغفو غرامي

وتتمزق مشاعري أشلاء بغيابك عني

ولكن ما أحسبني أودعك

ولكن تسربل غرامك من بين أنامل فؤادي

وتمتم وتيني بآهاتي وأحزاني

وهجرتني طيور هواك لأنك خنت عهدي

اخالني ودعتك يامن كنت مهجة قلبي

لانك لم تصن حبي ولم ترحم بكاء قلبي

خذلت فؤادي في حبك

واستشرى الألم والآه بوجدي

فحق علي وداعك دون تبرير لقلبك

ودعتك رغم جروح ونزيف فؤادي

وجمر وبركان الفراق الذي يلتحفني

ويسكن قلبي

فهيهات يا بعيد الدار عن عيني

وفؤادي

قد سلاك القلب ولفظتك روحي

ما عدت فتيل قنديلي الذي يضئ

ليلي

ماعدت انتظر أن يطرح روض فؤادي

زهور حبك فقد أجدبت أرض روضي

لذلك ودعك روضي المرير

وداعا دون تبرير

بقلمي:هدى عماد

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى