الرئيسية / النثر الأدبى / يا لوعة القلب *-* خديجة شما
يا لوعة القلب *-* خديجة شما

يا لوعة القلب *-* خديجة شما

يا لوعة القلب المقهور ويا عذاب
إلى متى ترنو العيون
للقيا سيد الأحباب
نطفئ لهيب الجوى
ونصلي مع الأحباب تتوق النفوس إليك يا
شفيعي
وغربتي من نارها تهفو لرؤياك يا حبيب الله
يا مصطفى .رؤياك عطر وروح وريحان
* – في البعد تاه النبض وبات في حيرة من أمره وأصابع الحرف تعجز عن ان تظهر لهفتي فيسابقني الحرف ويكتب اسمك بدمعتي
دمعتي تسيل تحرق خدود الوجد
ولا يستكين معها ألم
ولا حنين ..
تسابقني إليك دمعتي
والى مقلتي تستوطن ونزيف
القلوب يكتب القصائد وما زالت الأحرف
لا تطفئ نيران الفراق
ولا وجع الأنين
كل ما في الوجود يتعالى
ويصدح بملء الصوت وحشرجة
الآهات في هذا اليوم
يا كريم يا رب العالمين
اكرمنا وارحم الضعف
فنحن إليك نرفع أكفنا
نتضرع إليك بقلوب
الخوف
تفرج الغمة ويهدينا
السبيل القويم
يا رب العرش العظيم
بقلمي
خديجة شما /
khadija shamma

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى