الرئيسية / الشعر الفصيح / وَمَضَات شِعريّة تَيْه *-* كامل عبد الحسين الكعبي
وَمَضَات شِعريّة تَيْه  *-* كامل عبد الحسين الكعبي

وَمَضَات شِعريّة تَيْه *-* كامل عبد الحسين الكعبي

وَمَضَات شِعريّة
تَيْه ..
……..

( 1 )
تَيَهانُ أمواجِك كَطواحينِ الهواءِ تأخذُني رياحُها بعيداً ثمَّ تردّني لشواطِئِ عَينيك .

( 2 )
إنْ تاهتْ دموعي في غربةِ المُقَلِ فإيّاكَ أنْ تحرقَ البسمةَ في شفاهِ الحُلم .

( 3 )
إذا لَفّتني المتاهاتُ وأوشكتُ علىٰ الغرقِ سأَتَشبّثُ بحبلِ ودّك فهوَ طوقُ نَجَاتي .

( 4 )
كُلّ الألوانِ في أزمنةِ التيهِ قاتمةٌ إلاّ لونَ ينابيعِك المتفجِّرةِ من بين الأهداب .

( 5 )
صَدَىٰ صوتي تردّدَ كثيراً في متاهاتِ العتمةِ فمتىٰ تحملهُ الريحُ إلى فراديسِ الضياء ؟

( 6 )
تاهُوا بحرائقِ الخَطايا فأنّى لهُم بمطافِئ الغُفران .

( 7 )
وَحْشَةٌ ، فَقْدٌ ، غَرَقٌ .. تهتُ هُنا فالبحرُ يضجّ بكُلِّ شَيء .

( 8 )
كُلّ الطرقِ تؤدِّي إلىٰ قلبي فلا تاهتْ بكُم السبلُ في محنةِ السؤال .

( 9 )
أتعمّدُ برضابِ عينيك ، أتوهُ بأحضانِك .. أهتدي بطقوسِ الحُبّ .

( 10 )
لهفي علىٰ تلكَ البارقةِ تقترفُ إثمَ المداءاتِ علىٰ قارعةِ السفرِ الملغّمِ بالصدود .

( 11 )
آليتُ أنْ لا أتسكّعَ في مَتَاهاتِ الغيمِ مهما تعثرتِ الخُطى وانكسرتِ الظِلال .

( 12 )
وإنْ كنتُ في تَيْهاءِ الغربةِ سأتغذّى من مشيمةِ القُرْبِ وأرضعُ من ضرعِ الأمل .

كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي
العِراقُ _ بَغْدادُ

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى