الرئيسية / النثر الأدبى / وطني *-* سرور ياور رمضان
وطني *-* سرور ياور رمضان

وطني *-* سرور ياور رمضان

وطني
مثل حُلم جميل
يَتَناثرُ بين ذّرات الريح
ويبقى الزمان
صورةَ لشهيدٍ على الجدار
ولكن زَمانُنا
لا يشبه أي زمنٍ آخر
تَتلاطمُ أمواجُ البؤس فيه
والنهارات تَتَوشح بالسواد
فتأملْ الصورةَ على الجدار
أليسَ الباطل دوماً
يَلوك أعمارنا
رحاَ تَدور….. وتَدور
مع وَلْوَلَة الريح
ومَراثينا غناءٌ لا يبور
أتَتْنا قبل الأوان
تَُلمْلِمُ أحزاننا
وقَبضة آمال
وبقايا أمانٍ
تُعلن أن الجراحَ تَنِّزُ دماً
وجمرُ القلوب رهين الزمان
و الموعدُ بذات المكان
كيف ذاكَ الباسلُ المغوار
يكسرُ الحديدَ
ويشقُ عَتمَة الزنازين
ويَسحقُ بقدميه السّجان
ويُعلنُ أن الحق
مازال ندياً بهيا ً في الميدان
فتأملْ مَنْ غيركَ يا وطني
يَنبضُ حنيناً
يَتَفتقُ في الروح
ولا رَتقَ لجُرحٍ
يَسيلُ على جوانبه الآلام
في عَتْمَة ظِلٍ لا يرحل
وهل تَستكين الجَوارح
وأنتَ السّجين
تَدوس على مُتراكم القَهْر
لتنهض من براثن سبات السنين !
دَع الوطن َ يَحتَضِن
رُوحَكَ وَقَلْبَكَ الفَتِيا
ماكُنتَ يَوْماً جَزِعاً
لَك فِي الْغَدِ الْمَشْرِق مُسْتَقْبَلاً بَهِيا
يهطِلُل كَالْمَطَر زخات نَدِيا
فَيَسْقِي عَطَشَ الأَرواح
والقلوبَ سَويا
سرور ياور رمضان
العراق
٢٠٢٠/٩/٥

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى