الرئيسية / النثر الأدبى / مكاني. ..و زماني *-* لطفي الستي
مكاني. ..و زماني *-* لطفي الستي

مكاني. ..و زماني *-* لطفي الستي

((مكاني. ..و زماني. .))
أقف بين أسري وحريتي
حائرا بين مصيري وأدعيتي. ..
خائفا. ..من تلك التلال. ..
من تلك الجبال. ..
كلها صارت غربتي. ..أحجيتي. .
هل ما زالت كما كانت
هضابي. ..شواطئي. ..ملهمتي. .
أم غير فيها الزمان. ..
تناست ودي وصحبتي. ..
أخشى أن أهجر حبسي. ..
فأضيع بين أشواقي وترحالي. ..
بين أمكنة. ..أزمنة ما عادت
لا مكاني. ..ولا أزمنتي. .
أزمنة أخذت بجنوني. ..بعواصفي
هدت أبراجي. ..أركاني. ..
تناست كبريائي بين ظلمتي و قضباني. .
حتى غدوت رقما. .
في سجلات المروق والعصيان
مجرد جسد منهك. .بال. .
مات فيه النغم. ..
مات فيه الفرح. ..
انمحت منه الذكريات الغوالي. .
أقف حائرا. ..
أأترك زنزانة تعودت عليها. .
أهجر سجاني. ..
أم أخرج لعالم ما صار يذكرني
كل ما فيه تغير. ..
تلون. .تحجر. .قاسي الأحكام. ..
سأبقى هنا. ..هناك. ..
بين حدود النعمة. .والحرمان
إلى أن تشرق شمس. ..
أرى فيها زماني. ..و مكاني. ..
لعلها تحيي ذاتي. ..
وتوقظ كياني. .
بقلمي : لطفي الستي / تونس
2020/ 7/ 2

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى