الرئيسية / المقالات الأدبية والثقافية / لحظةُ تأمّل .. (( من منشورات صحيفة صدى مصر )) بقلم د. أحلام الحسن الإعجاب ..
لحظةُ تأمّل .. (( من منشورات صحيفة صدى مصر )) بقلم د. أحلام الحسن  الإعجاب ..

لحظةُ تأمّل .. (( من منشورات صحيفة صدى مصر )) بقلم د. أحلام الحسن الإعجاب ..

لحظةُ تأمّل .. (( من منشورات صحيفة صدى مصر ))
بقلم د. أحلام الحسن

الإعجاب ..

أُطلق على الإعجاب مصطلح العاطفة الفورية ! بينما يراه آخرون بأنه العاطفة التدريجية وفي الحقيقة بأنّ مسمى العاطفة التدريجية هو الأقرب للدّقة والصّحة .. فإعجاب الشخص بشخصٍ آخرٍ ما هو إلاّ ردود فعلٍ لجمالياتٍ وأخلاقياتٍ ومواصفاتٍ يتمتع فيها المعجب به ، وتندرج تحت هذه الجماليات والمواصفات جمالية الشكل والهيكل .. أو جمالية الوسامة في الشكل واللباقة في الحديث ، سواء كانت إمرأة أو كان رجلًا ..
وأهم عوامل دوافع ذاك الإعجاب هي :

1- جمالية الحوار والحديث :
وهو أوّل المواصفات وأهمها على الإطلاق فهي تدعو الطّرف الآخر للإعجاب فجمالية الحوار ولباقته إذا ما أفتقدت بطل مفعول السّمات الأخرى وتلك المواصفات وبطل سحر جمال ذلك الشخص ..
حيث يُعرف عقل الإنسان من أقواله وحواره ومصداقيته في ذاك ، وسعة صدره وثقافته التي هي رصيده الحواري الحقيقي ، والذي هي من طبع المعجب به أصلًا ، وليست تصنّعًا .

2- المواصفات الدينية والأخلاقية السّمحة :
من أهم عوامل ودوافع الإعجاب الأخلاق السّمحة والتّديّن الغير معقّد والغير متطرّف ، فهذه الأخلاقيات بمثابة القاعدة الأساسية التي تقوم عليها عاطفة الإعجاب ، بل هي الأوكسجين الذي تعيش عليه رئتا الإعجاب .. وتستمرّ فعاليته الطيبة .. وتثبت أصوله عند المعجب .

3- الإعجابُ من طرفٍ واحد :
هناك ما يسمى بالإعجاب بالمعجب به من طرفٍ واحدٍ .. لوجود تلك المواصفات الجمالية المذكورة فيه .. وخلوها وافتقارها لدى المعجب .. وهذه ظاهرة منتشرةٌ جدا .. إلاّ أنّها ظاهرةٌ تنعكس ببعض السّلب على المُعجب حيث أنّه لن يحظى باهتمام الطّرف الثاني واعجابه بمواصفاته لإفتقاره أساسًا إليها وهذا هو الإعجاب اليتيم .

4- الإعجاب المثالي :
وهو توفّر ذات الأخلاقيات ،وذات الجماليات وذات المواصفات وذات السّمات الثقافية والأخلاقية والحوارية في كلا الشخصين وإن تفاوت نسبة ذلك بينهما فلا يعدّ مانعًا .. وعناصر الإعجاب المثالي المتبادل جديرة بتكوين قاعدةٍ قويةٍ لتبادل الإعجاب والإحترام المستمر .. وترسيخ قاعدته الفكرية والنّفسية .

5- تحذير :
وينبغي توخّي الحذر من شبائك الكذابين والكذابات والذين يفخخون المصائد لصيد الفريسة المرغوب فيها واستدراجها من خلال تصنّع الأخلاق ، وتصنّع التّدين واختلاق الأكاذيب التي تدعم مواقفهم فمثل هؤلاء لا يتمتعون أصلًا بتلك المواصفات وعلى العاقل الإنتباه لذلك .. وأسهل طريقةٍ لمعرفة ما يحملونه من مبادئٍ وقيمٍ هي أقلامهم ومواقفهم الإجتماعية الواضحة للعيان وليس ما يدعونه أو يتصنعونه أمام الفريسة … إعرف من هم في المجتمع تعرفهم .

6- التّحولات النفسية والعاطفية :
وهي نادرة الحدوث إلاّ أنها واردة أيضًا وهي تحوّل ذلك الإعجاب إلى حبّ ٍ أو إلى عاطفةٍ قويةٍ تتعدى مرحلة الإعجاب .. دائمة الإنجذاب للطرف الآخر .. دائمة التفكير فيه ويغلب عليها الصمت والغيرة الصامتة أيضًا خوفًا من معرفة الطّرف الآخر بهذا الحب .. ليبقى حبس الإنطلاق للحفاظ على تلك الصداقة القوية المكللة بالإعجاب والإحترام المتبادل ..

7- المرحلة القصوى :
مع كلّ ماتمّ ذكره أعلاه وخاصةً في ما جاء في الفقرة ” 6 ” يبقى الإيثار سيد الموقف ويبقى عدم البوح ملكته الفكرية فلن يفرط أحدهما بالآخر ..
وليس للإنسان وللقلوب إلاّ ما ألّفها اللّهُ جلّ شأنه .. فليس للإنسان سيطرة على قلبه وعاطفته ولكن يمتلك السيطرة على عقله إذا ما استحالت الأمور .

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى