الرئيسية / القصة / قصة قصيرة … كمال حمد
قصة قصيرة … كمال حمد

قصة قصيرة … كمال حمد

قصة قصيرة
…………….

لم يتسن لي التعرف عن كثب ..الوصول اليها صعب..يمنعني خجلي رغم بلوغي الخمسين..كانت مهيبة وجميلة يبدو ان عبارات مثل صباح الخير..!واسمحي لي!..وممكن اقعد! .والجلوس الى جانبها في الحافلة ومحاولة اغوائها لاكثر من مرة باتت لا تجدي نفعاً..
رغم انها كانت كيسة ولطيفة معي.. بادلتني ذات مرة شيئاً من الود والنظرات غير البريئة!..لكني اخاف المجازفة..وردة الفعل الغير المتوقعة….ربما اكون مخطئاً في حساباتي..! من قال ان امرأة ثلاثينية جميلة ترضى بخمسيني واهن اسقط الخريف نضارته..!! اللعنة..اللعنة..ايهٍ يا عنفوان الشباب..! لا مهربٌ من الشيب الحقير.!.
اااففف.. شعرٌ ابيض.. نظاراتٌ طبية..بذلةٌ من الموديل القديم..ربطة عنق رفيعة..
عموماً، قالبٌ كلاسيكيٌ بحت..عندما اقفُ امام المرآة اتذكر الفنان الراحل( عماد حمدي)..! تمنيت ان اكون مثله..تعشقه البنات رغم كبره..
يبدو انني غير موفق في تلك الرحلة..
او ليس ثمة تناسب..!
او… لا ادري..!
تأخرتُ كثيراً عن الوصول الى محطتها..
مثقلة خطاي بالتوجس والريبة..
انتظرتُ طويلاً..ووصلتُ متأخراً..
اين انتِ..؟
الى متى…!؟ هذا الانتظار..؟..
يا الله..!!
لقد جاءت..!
لادنو منها…
لأكن جريئاً هذه المرة..
أهلاً… صباح الخير..
اهلاً عمو..!! صباح النور.
عموووو!!

كمال حمد

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن الشاعر المعز رمرم رئيس مجلس الأ دارة

الشاعر المعز صديق فرح رمرم ...شاعر ..سودانى مصرى. عاش بهويه عربيه عريضه . *ماجستير الاداره والتكاليف...وخريج بكارلريوس اقتصاد ..تخصص ادارة الاعمال مع مرتبة الشرف الثانيه... *زماله المحاسبين الفنيين البريطانين AAT تخصص..محاسبه ادارة وتكاليف ..مع مرتبة الشرف الثانيه . *ماجستير الإعلام ..تحت تخصص .مفهوم الإعلام التقني المعاصر وفنون الاتصال *الدكتوراه في الادب ..عنوان الرساله (الجواري واثرهن في الشعر العربي في الاندلس )دراسه وجمع وتوثيق . *دبلوم التصميم . *دبلوم نظم المعلومات *العضو الذهبي باتحاد الإعلاميين العرب *عضو الهيئة العليا باتحاد الإعلاميين العرب. المدير والممثل الوحيد للاتحاد بمكتب السودان *عضو النقابة العامه للصحافة والطباعة والنشر *عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب السودانيين *رئيس مجلس إدارة مؤسسة وادي النيل للنشر والتوزيع والإنتاج الاعلامي ...ورعاية المواهب ***** *عملت بمجال اداره الأعمال حتي وصلت لدرجة المدير العام لمجموعة شركات السيفين الصناعيه ..ولازلت اعمل بنفس المجال في إدارة الأعمال ..غير بعض من أعمال خاصه بي * اجد نفسى بالشعر ...وبين الكلمات فانظم الالحان واقفى القوافى فاننى شاعر الحب ...وله اهديت كل لحنى غير خاشيا الملام ....احب نظم الشعر ...ولى اشعار غير الحب ...وفى كثير من المواضيع ولكنى لا انكر بانى اجد نفسى بالشعر الرومانسى ...اسرح بخيالى مع ملهمتى تلك الخياليه ...ولكنها كيان بداخلى وله هويه ...عشت بوطنى ...وتغربت كثيرا باكثر من دوله برغم النجاح ..باحثا دوما كنت عن اكتساب المزيد ...وعن رؤية العالم ...وكنت اعود للوطن ويعاودنى تارات الحنين الى الترحال وخوض المزيد من التجار ...والابحار فى سلوكيات ونفسيات لمجتمعات اخرى ...فاعاود التقل ...وهكذا كانت ولازالت ترحال وتنقل ...فى عالم كبير اريد دوما ان اخوض عباب اغواره المختلفه بمختلف البيءات والمجتمعات ...فهى تجراب وسرى النفس والروح وتصقلهما ...وايضا اكتساب المزيد من الخبرات العمليه والعلميه مما يؤهلنى بالتاكيد اكثر اكاديميا ..وعمليا...بنظم واساليب مختلفه تنمى مهاراتى ..وبحمد الله استقريت اخيرا بوطنى ...السودان ومصر فتاره هنا وتارة هناك ...واتابع اعمالى واشغالى ...ومهام وظيفتى وعملى ...وانشغالاتي..الادبيه والإعلامية.
إلى الأعلى