الرئيسية / قراءات نقدية / قراءه نقديه في قصيده قارئة الكف للشاعر المعز رمرم ..بقلم الناقد عاطف عز الدين
قراءه نقديه في قصيده قارئة الكف للشاعر المعز رمرم ..بقلم الناقد عاطف عز الدين

قراءه نقديه في قصيده قارئة الكف للشاعر المعز رمرم ..بقلم الناقد عاطف عز الدين

قارئة الكهف

قراءة نقدية في ديوان 

( أشرقت روحي ) 

للشاعر المصري  السوداني / المعز رمرم 

الناقد / عاطف عز الدين عبد الفتاح 

أصدرت  ” دار الاحتواء للنشر والتوزيع  ” ديوان ( أشرقت روحي ) للشاعر المصري  السوداني  / المعز رمرم  .

عنوان الديوان : 

العنوان هو عتبة النص كما يري الناقد الدكتور محمد عبد المطلب ، وعنوان الديوان هو ” أشرقت روحي “، وهذا العنوان يجعلنا أمام شاعر رومانسي  يخوض تجربة عاطفية ، ف ” تشرق روحه ” .

وفي السطور القادمة سنتناول  قصيدة ” قارئة الكف ” 

كنموذج من قصائد الديوان 

قصيدة ” قارئة الكف ” : 

يذكرنا عنوان القصيدة بقصيدة ” قارئة الفنجان ” للشاعر الكبير نزار قباني ، وقارئة الكف هي امرأة تقرأ الطالع أو المستقبل  من خلال كف الإنسان ، ويلاحظ القارئ أن كلمة (( قارئة )) تعني مطالعة من امرأة تمتهن التنجيم ، وتقرأ الغيب الذي لا يعلمه إلا الله ، فالقراءة هنا ليست هي قراءة من كتاب ورقى، كما يشير ” الكف ” إلي الواقع المعاصر أي رسم ملامح شخصية الشاعر من خلال الماضي الذي ستقرؤه قارئة الكف ، ولا يمكن للشاعر هنا أن يعترض ويحتج على القارئة ؛ لأنها تتحدث بلسانه بطريق غير مباشر؛ ومن خلال قارئة الكف ، وما تهمس به للشاعر ؛  سنتعرف على الحاضر بالنسبة للشاعر .

يقول الشاعر في مفتتح القصيدة : 

(                  أخذت كفي تقرؤه 

                نظرت فيه وأمعنت  

               ثم لطمت

                وقالت يا هذا 

                كفك بحر لجي بل بجور 

                 متلاطم الأمواج علي الصخور

ربما أحتاج دهرا أو دهور

للمرور ثم العبور )

هذا المطلع  يطلق عليه النقاد المتخصصون اسم براعة الاستهلال ، وعندما نقرأ هذا المفتتح نجد أنفسنا أمام  (( التوتر الدرامي ))، والمصطلح الأخير  لا يعرفه الكثيرون مما ينقدون الشعر ، فمعظمهم يجهل الثقافة المسرحية ، فنراهم لا يستخدمون المصطلحات المسرحية على الرغم من حتمية استخدامها ، وهم ينقدون بعض القصائد !

  والتوتر الدرامي هو مفاجأة القارئ  بما لا  يتوقعه من الشخصية ، لذلك يستخدمه مؤلفو  المسرح كنوع من التشويق كما استخدمه الشاعر المعز رمرم الذي  بدأ قصيدته  بقارئة الكف وهى تأخذ كف الشاعر لتقرؤه ،  فتنظر فيه وتتأمله ثم تأتي المفاجأة ؛ عندما تلطم قارئة الكف خدها !

 إننا أمام شاعر استطاع أن يجذب القارئ عندما خرج من عباءة الشاعر نزار القباني ليحلق عاليا في سماء الإبداع ؛ مما يذكرنا بالشاعر الابتداعى عند الرومانسيين ، والمقصود ب ” الابتداعى ” هو عدم التقليد لأن الشاعر يجب أن يكون مبدعا .

يقول الشاعر (( وقالت ياهذا … كفك )) في هذا الجزء من القصيدة ينقل لنا الشاعر التجربة الشعرية وعلاقة العاشق مع المحبوبة التي تتحول الي بلد عربي قامت علي أرضه احدي ثورات  الربيع العربي .

ويلاحظ القارئ أن قارئة الكف تلطم خدها عندما شاهدت كف الشاعر ، بينما نجد أن قارئة الفنجان عند نزار قبانى تقول للشاعر عندما رأت فنجانه : ” ياولدى لا تحزن ” مما يجعلنا أمام امرأة محترفة فى قراءة الطالع ، فهى تحاول ألا تزعج الشاعرفتعطيه بارقة أمل حتى تضمن رزقها من التنجيم ؛ بينما الحال يختلف عند قارئة الكف عندما قرأت طالع الشاعر ف ” لطمت ” ، مما يكون له أثر سلبى على الشاعر

و يلاحظ القارئ أن الشاعر المعز رمرم قد استطاع أن يجارى قصيدة ( قارئة الفنجان  ) للشاعر الكبير نزار قبانى فى الإبداع  عندما استخدم الجناس غير التام مثل : ( بحور ، صخور ، دهور ) فالاهتمام بالقافية من خلال الروى الذى استخدمه الشاعر يعطى للقصيدة رونقا جميلا كما يتبين لنا من خلال هذه الأبيات :

(  …. بكفِّكَ ….

قصةُ …….. حُبٍ …….. و هَيام

مَرَّت عليها سنينٌ ……. و أعوام

تَسهرُ وحيدا و الناسُ ……. نِيام

كفُّكَ .. يا هذا ..

يَحمِلُ كلَّ ….. الحزنِ … و الآلام )

وتنتهى قصيدة ” قارئة الكف ” برغبة القارئة فى رحيل الشاعر عنها لأنه أعاد إليها ماضيها الحزين كما يتبين من ختام القصيدة :

(  فكفُّكَ يا هذا كونٌ ثائرٌ و عالمٌ مجنون

وقدرك يا هذا

أنْ تَظَلَّ …. أسيرَ هواكَ ….. المحموم

تتلظى بناره وحرّه السّموم

ما عدت قادرة 

فامض عنّى قد أعدت إلىّ

بعضا من شجون وبقايا أحلام

قد مضت لم تدوم

فمضيت عنها متلبدة سمائى بالغيوم )

إن ديوان ” أشرقت روحى ” للشاعر المعز رمرم يجعلنا أمام شاعر متميّز ، نقدّمه لكل محبّى الشعر الرومانسى ونحن نثق بهم 

الناقد / عاطف عز الدين عبد الفتاح

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن الشاعر المعز رمرم رئيس مجلس الأ دارة

الشاعر المعز صديق فرح رمرم ...شاعر ..سودانى مصرى. عاش بهويه عربيه عريضه . *ماجستير الاداره والتكاليف...وخريج بكارلريوس اقتصاد ..تخصص ادارة الاعمال مع مرتبة الشرف الثانيه... *زماله المحاسبين الفنيين البريطانين AAT تخصص..محاسبه ادارة وتكاليف ..مع مرتبة الشرف الثانيه . *ماجستير الإعلام ..تحت تخصص .مفهوم الإعلام التقني المعاصر وفنون الاتصال *الدكتوراه في الادب ..عنوان الرساله (الجواري واثرهن في الشعر العربي في الاندلس )دراسه وجمع وتوثيق . *دبلوم التصميم . *دبلوم نظم المعلومات *العضو الذهبي باتحاد الإعلاميين العرب *عضو الهيئة العليا باتحاد الإعلاميين العرب. المدير والممثل الوحيد للاتحاد بمكتب السودان *عضو النقابة العامه للصحافة والطباعة والنشر *عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب السودانيين *رئيس مجلس إدارة مؤسسة وادي النيل للنشر والتوزيع والإنتاج الاعلامي ...ورعاية المواهب ***** *عملت بمجال اداره الأعمال حتي وصلت لدرجة المدير العام لمجموعة شركات السيفين الصناعيه ..ولازلت اعمل بنفس المجال في إدارة الأعمال ..غير بعض من أعمال خاصه بي * اجد نفسى بالشعر ...وبين الكلمات فانظم الالحان واقفى القوافى فاننى شاعر الحب ...وله اهديت كل لحنى غير خاشيا الملام ....احب نظم الشعر ...ولى اشعار غير الحب ...وفى كثير من المواضيع ولكنى لا انكر بانى اجد نفسى بالشعر الرومانسى ...اسرح بخيالى مع ملهمتى تلك الخياليه ...ولكنها كيان بداخلى وله هويه ...عشت بوطنى ...وتغربت كثيرا باكثر من دوله برغم النجاح ..باحثا دوما كنت عن اكتساب المزيد ...وعن رؤية العالم ...وكنت اعود للوطن ويعاودنى تارات الحنين الى الترحال وخوض المزيد من التجار ...والابحار فى سلوكيات ونفسيات لمجتمعات اخرى ...فاعاود التقل ...وهكذا كانت ولازالت ترحال وتنقل ...فى عالم كبير اريد دوما ان اخوض عباب اغواره المختلفه بمختلف البيءات والمجتمعات ...فهى تجراب وسرى النفس والروح وتصقلهما ...وايضا اكتساب المزيد من الخبرات العمليه والعلميه مما يؤهلنى بالتاكيد اكثر اكاديميا ..وعمليا...بنظم واساليب مختلفه تنمى مهاراتى ..وبحمد الله استقريت اخيرا بوطنى ...السودان ومصر فتاره هنا وتارة هناك ...واتابع اعمالى واشغالى ...ومهام وظيفتى وعملى ...وانشغالاتي..الادبيه والإعلامية.
إلى الأعلى