الرئيسية / الشعر الفصيح / عمان …صَـبَّحَكِ ٱلـنَّدى *-*فهمي سعيد الكالوتي
عمان …صَـبَّحَكِ ٱلـنَّدى *-*فهمي سعيد الكالوتي

عمان …صَـبَّحَكِ ٱلـنَّدى *-*فهمي سعيد الكالوتي

*** عمان …صَـبَّحَكِ ٱلـنَّدى ***

قيلت في تفجيرات الفنادق الثلاثه في عمان 2005 تشرين ثاني

عَـمَّانُ صَبَّـحَكِ ٱلــنَّدى على وَردِ أبقى وُرودِكٍ من رِجْسٍ وَمِـنْ كَيْـدِ

أتَـيتً أسـطُرُها ، تُـوري مشاعــِلُها هذي ٱلرِّسالةُ ، حِبراً سالَ من كَبِدي

إلـى تَذكُّرِ أصـحابٍ وَ أمكِنَــــةٍ دامــَتْ تُرافِقُني كٱلـروحِ من جَسَدي

رَغــْمَ ٱلأساةِ فَـأنتِ ٱلدَّهْـرَ واحَتُُه مَـحلُ ٱلْـقَبيلَةِ ، من حُبٍّ ومن وَجْدِ

رَغــْمَ ٱلـرَّحـاةِ وَ مِـهباشٍ يُطاحِنُها أنتِ ٱلْـمَـَضافَةُ رَغـدَ ٱلـجودِ وٱلرَّفـدِ

أنتِ ٱلأصيلَةُ لا تَـرضى فَوارِسُها إلّا ٱلـصَّدارةَ عن صَبْرٍ وعن جَــلـَدِ

عُـودي لِأمْـنِكِ لا تُرديهِ عــابِرَةٌ وذا شُـموخُكِ لا يُخسيهِ من وَغدِ

مـا أنتِ ساحٌ لِأحــقادٍ وَلا تــِرَةٍ فَلْــيَصرِفوا عنكِ داء السَّوْءَةِ ٱلمُعدي

قُـلوبُ أهْـلِكِ من يَشفيكِ من ألَمٍ وَ حُـبُّ قَـومِكِ من يَـكفيكِ بِٱلـردِّ
★★★★★★★★★★★★★

هـذي ٱلـمَصائِبُ فَـوقَ ٱلمَوتِ جارِحُها وَ فَوقَ ما قَتَلَت في إلنَّاس من عـَدِّ

داءٌ تَــعَضَّلَ في ديــنٍ وَفي خُـلُقٍ وفَــرَّقَ ٱلنَّـاسِ بيـنَ ٱلخوفَ وٱلحِقدِ

وَ أضـعَفتْ بِـقُلوبِ ٱلـنَّاس عاطِفـةً نَـحوَ ٱلـرِّجالِ من ٱلصَّافينَ في ٱلجُّهدِ

وَ سَـوَغـت لِـعـِدانا شَـقَّ وِحـــدَتِـنا وَهَــدرَ سُـمْعَتِـنا في واضِحِ ٱلْعَمـدِ

وَ لَــوَّثتْ بِسِـخامِ ٱلـطَّيْشِ ناصِعَـهُ ديــنُ ٱلسَّـماحَةِ مَشبوهاً على ٱلضِّدِّ

حـارَ ٱلْـفُؤادُ بِما يَـبغيهِ جارِحُـــها بِـمِصـرَ فيكِ وَفي بَغدادَ في نَجـدِ

حَــارَ ٱلْـفُؤادُ فهـذا ٱلضُّرُّ نَـحمِلُـــهُ دونَ ٱلشُّـعوبِ وَحــَصراً أهلَنا يُردي

هــلْ تِلكَ ساحـَةُ من يبغي ٱلجِهادَ وَلا في ٱلـْحَقِّ تنفـَعُهُ أو لِـلْهُـدى تَهـدي

خَــلَّى ٱلجِهادَ وَوَلَّـى عَـنهُ يَسـفِكُهُ دَمُ ٱلْـــعِبادِ بِـلا نَــصٍّ وَلا سَــنَـدِ

إنِّـي لَأُبْــصِرُ أنَّ ٱلأمْــــرَ في لَبَــسٍ سِـرَّاً سَيُـكشَفُ مَهـما طال من أمَدِ

لَــيْسَ ٱلَّـذينَ وَراءَ ٱلأمْــرِ في ظُلَمٍ فيـهمْ من ٱلعَـرَبِ ٱلأقحاح من أحَدِ

لَــيْسوا من ٱلإسلامِ طَرفَ أُنْمُـلَةٍ ذاكَ ٱلْــخَفِيُّ مِـنَ ٱلـتَّخطيطِ والأيدي

سَــلي ٱلـحَقيقَةَ يا عَمــَّانُ راشِـدَةً وَ مَـحِّـصي بِـخَفايا ٱلحَـقِّ عن وَكَــدِ

أيُّ ٱلـنُّصوصِ دِمـاءُ ٱلنَّاسِ حَلَّلَهــا تـَجري كَذا عَبَثاً أو أيَّ مَـــعْتَقَدِ؟!!

أيُّ ٱلْـقُلوبِ قَسـاةً لَيْـسَ يُـنبِـضُها بَــعضُ ٱلشُّــعورِ كَصَخْرٍ قُـدَّ من صَلدِ

أيُّ ٱلـضَّـمائِـرِ لا يَــرتاحُ صـاحِبُها إلّا على ٱلْـقَتْلِ وَ ٱلْإظــلامِ وَ ٱلحِقْدِ

ذاك ٱلَّـذين خَـفاءً خَـلْفَ فــاعِلِها خَـلْفَ ٱلْـغَبِيِّ غَسيلَ ٱلعَقلِ وٱلرُّشدِ

خَــلْفَ ٱلْـمُضَلَّلِ لا يَـدري عواقِبَها وَ لَـيْسَ يَرجِعُ عَـن ضَلٍّ ٱلى قَصــدِ
★★★★★★★★★★★★★★

عَــمانُ حَـظُّكِ أنْ تـَأتينَ واسِطـةً بَـيْنَ ٱلمــَصائِبِ في كَرٍّ من ٱلْـمـُدَدِ

وَ أنْ تَـكونينَ نَـصرَ ٱلأهْـلِ في تَعَسٍ وَأنْ تَـكونينَ لَـومَ ٱلأهـــلِ في سعدِ

وَ أنْ تَكونينَ هَـجْـرَ ٱلأهلِ إن وَجَدوا وَ أنْ تَكونينَ لَوذَ ٱلأهْـلِ في ٱلْفَقدِ

هـذي حَـظوظُكِ أن تَبقينَ ناظـِرَةً فَــجْـرَ ٱلْبِـشارَةِ في ٱلْمَصدوقِ من وعدِ

تَـبقينَ ناظِـرِةً لِلقُــدْسِ في ألَـمٍ يَــصبوا إلـى أمَـلٍ يــَأتي على سَنَدِ

يـَأتي لِبـابِكِ فَـتْحُ ٱلخيْرِ ثانِيَـــةً وَ كاسِـرٌ لِأخـــيرِ ٱلْـقـــهرِ وَ ٱلقيــــدِ

يـَأتيـكِ مَـطلَـعُ شَمْسِ ٱلـنَّصرِ مُعلِنَةً دِفْــئَ ٱلْــبَشائِـرِ ، رَغـمَ ٱلليلِ والبردِ

كَـما ٱبْــتَدَأتِ جُيوشَ ٱلْـفَتْحِ حافِلَةً بِـٱلفاتحينَ مِـنَ ٱلأفْـذاذِ في ٱلجُنــدِ

ٱلْـحامِلينَ لِـواءَ ٱلــنُّورِ مُشـرِقَـةً أسْـــيافُهُمْ كَــصَباحٍ سُـلَّ من غـِمدِ

ٱلْــمُقبِلينَ على ٱلـدُّنيا بِـبارِقَـــةٍ مِـــنَ ٱلبــشـائِـرِ في آتٍ من ٱلْـعَـهْـدِ

ٱلْــراحِلينَ إلى ٱلأُخرى بِنــاصِعَةٍ مِـنَ ٱلْـفِعالِ ، فِـعال ٱلخيـرَةِ ٱلأُســدِ
★★★★★★★★★★★★★★

عَــمَّانُ حَسْــبُكِ هذا ٱلْـمَجـدُ واحِدهُ فَـوقَ ٱلْـكُنوزِ ورأسُ ٱلـعِزِّ وَٱلرَغَدِ

وَ حَسْــبُ مَجْـدِكِ أفْـذاذٌ عَشــائِرُهُ مُـسَلْسَـلاً عَنْ أَبٍ إرثاً وَ عَنْ جَـدِّ

مِـنَ ٱلْـقَبائِـلِ تَســْعى في مَكارِمِها أنْ لا يَـكونَ لِـبَـحرِ ٱلْمَـجدِ من حَدِّ

مِـنَ ٱلـقَبائِلِ في أقْـحاحِ نِـسبَتِها أصـلُ ٱلْـجزيرَةِ مِن تَعــزٍ ومن مَعدِ

وَ حَـسْبُ أرضَــكِ أنَّ ٱللّـهَ أركَزَها وَعــْـد ٱلـفُتوحِ بِـأهل الحَلِّ والعَقْـدِ

هُــمُ ٱلـبُناةُ صُروحَ ٱلْـعِزِّ مُـذ رَفِعَت وَ ٱلـخالِدون على العلياء وَٱلمَجدِ

ألـمُشــْرِقونَ على ٱلدُّنْـــيا بِمُـجمـَلِها سَــبْقَ ٱلْـفَضائِلِ تَجـري دائِمَ ٱلرَّفدِ

أتَـتْ شَــرائِـعَ لا نُــورٌ يُـفاضِــلُـها عَـلى ٱلْبَسيـطةِ مِـن قَـبْلٍ ومن بَعدِ
★★★★★★★★★★★★★★

القـدس ٱلشريف. 10 تشرين ثاني 2005
المقدسيات الثالث ( يـابوس ، أور السَّلام )
★ فهمي سعيد الكالوتي .

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى