الرئيسية / الشعر الفصيح / عجائب***شعر أبوقاسم القناوي أحمد
عجائب***شعر أبوقاسم القناوي أحمد

عجائب***شعر أبوقاسم القناوي أحمد

٠٠٠٠٠٠٠٠٠ ـ عجائب٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠

تبصرتُ الـورى زمـنـا طــويـلا

وعـيني قد رأت عَجبًا عُجـابَا

عـجـبـتُ لمعـشــرٍ تركوا عقيقًـا

بأرض واقـتـنوا فيـها تُـرابَا

أطاروا صـقرَهُـم حمـقًا وجـهلا

بسفحِ الطودِ واصطادوا غُرابَا

وكان جَـزاؤهـم أن عـافَ ذَوقِي

مـحبتَـهـم كماعـافَ الذُّبـابَا

ولا يُـرجَـى الـصـلاحُ لـهم ولكن

كما قد يُصلِحُ الدَّبـغُ الإهـابَا

ولما قد عَلِـمـت الـغدرَ فـيـهم

وطَبع السُّوءِ قد حاكى الذئابَا

مسحـت حروفَهـم من كل قَلبي

بمـِمحَـاتي وكان لهـم كـتـابَا

وقد دُفِـنُـوا بمزبلةٍ وإني

لأعـقر فوق أَقـبُـرهم كِلابَا

وإني قـد غـسلـت يَـديَّ منـهـم

بـسبـعٍ كـانَ إحـدَاها تُـرابـَا

ولـم أنـدم وقـد خُـلِـعُـوا جـميـعًا

وأنـدمُ يـومَ أن كَانوا ثِـيابَا

وأنـدم يـوم أن ضيَّـعــتُ عُـمـري

وقد كنتُ المُتيـَّمَ والمصَـابَا

أصـدُّ غُـبـارَهُـم بهِـدَابِ عــيـنـي

إذا ما الريـح ترميـهم هبَابَا

وأحمِيهم ضحىً مـن وهْـج شمسٍ

وأرعَاهم إذا ما القرص غابَا

وقد تـركـوا الورود بـخـير مـاءٍ

بداءِ الجهلِ واتبعـوا السرابَا

لقد هجروا ديارَ المـجـدِ حتى

تجافوها وماقبلوا الإيَـابَا

وإنـي الـيـوم اهـنـأُ بالـتَّـنـائِـي

وكانَ بعادهـم عنِّي صـوابَا

شعر
أبوقاسم القناوي أحمد

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى