الرئيسية / القصة / عارية فى ثوب الراهبات *-* بدر كامل
عارية فى ثوب الراهبات *-* بدر كامل

عارية فى ثوب الراهبات *-* بدر كامل

عارية فى ثوب الراهبات.
(قصة قصيرة)
لا أعرف لماذا استيقظت الآن ليس هذا موعدى ..انه النور الخافت من خلف نافذتى وأصوات الديوك والعصافير ..وإشارات مكبرات الصوت فى الجامع الخلفى لبدأ التكبير لإقامة صلاة الفجر..احياناً لا يروق لى صوت المؤذن
واحياناً اخري يسرقنى صوته واعشقه ..انهم يتبادلون المنابر
فمن يؤذن اليوم لا يؤذن غداً
لا بأس سوف اجتهد لأصلى..فثواب صلاة الفجر كبيرة
عليَّ أن ابدل ملابس الشفافه واتوضأ
أشعر أن قدماى ثقيلتين
ولكننى قررت مغادره الفراش وان تطأ قدماى الأرض ولاول وهله اجدنى مجرده تماما من ملابسى

كيف حدث ذلك!؟

انا لا انام ابداً بدون ملابس …غرفتى لا يدخلها احد ولست من هواه النوم دون رداء
وقفت طويلاً امام المرآه اتسأل
كل ما اتذكره انني كنت نائمة بملابسي كيف تجردت منها فى الصباح
اكاد اجن.. .
فتحت بسرعة البرق خزنه ملابسى واخذت منها ملابس تسترنى ورداء رأس
وهرولت للتوضأ
ثم عدت لأصلى فأجدنى عارية مره اخرى وكأن هناك من ينتزع الثوب من علي جسدى
ماذا افعل اريد الصراخ وكيف اصرخ لو صرخت سياتي كل من في البيت وابدو امامهم هكذا
ياويلى هل لبسني جن ام اننى مسحوره !
……..

(غداً نتابع بإذن الله)
بقلمى
بدر كامل

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى