الرئيسية / الشعر الفصيح / سفن الشوق *-* سمير مقداد
سفن الشوق *-* سمير مقداد

سفن الشوق *-* سمير مقداد

سفن الشوق

أياَ عِشقاً سَرمَدياً
اِستَقرَ في الأحشاء
أُعلِنهُ تارةً و تارةً
أكتم . . .
ألاَ لَيتَني نِسمَة
أزورُ غَفوتَها
أكونُ فِنجانَ
قَهوَتها
بِحرَارة إشتياقٍ
الشِفاهُ ألثم . . .
ألاَ ليتَ يوماً
عَذاباتَ الأمسِ
أنساهاَ
شُطآن عَينِيها
لِسفُن آهاتي
تَكونُ مَرساهاَ
و بِوِصالٍ أبديٍ
أُنعَم . . .
آهٍ بِما أَلمَّ بي
حينَ غيابٍ
تَبللَت صَفحَاتُ الوَجدِ
بِلَهفة الاَحدَاق
و تَنهَدَت السطور
لوعةٌ و ألم . . .
مَليحةً لِأوصَافُها
الحرفُ يَنحَني إجلاَلاً
و لِذكراَها يَخشَعُ
الروحُ والقَلمُ . . .

سمير مقداد

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى