الرئيسية / الشعر الفصيح / زارتني بدون موعد *_* شعر / تركي ادريس/ ….. / سوريا /
زارتني بدون موعد *_* شعر / تركي ادريس/ ….. / سوريا /

زارتني بدون موعد *_* شعر / تركي ادريس/ ….. / سوريا /

زارتني بدون موعد … هي تعرفني … ولا أعرفها… فَكَتَبْتُها …

…………… بَرَقَتْ عَيْناها …………..

جَالِسٌ في مَكْتَبِي دُونَ انْتِظارْ

فَرَأيْتُ البَدرَ في وَضَحِ النّهارْ .

وَجْهُهَا نورٌ هيولَىٰ حَولهُ

تُبْهِرُ الأبْصَار حُسْنَاً وَاقْتِدارْ .

بَرَقَتْ عَيْناها وَمْضَاً خاطفَاً

خِلْتها نجْم الثُريَّا في المدارْ .

تَرْتَدي سِحْرَ الغُروبِ حِلَّةً

وَأرَىٰ عِيْنَاهَا نَحْوي تُسْتَدَارْ .

فَدَنَتْ مِنْ مُقْلَتَيَّا وَحَكَتْ

خِلْتها موسيقىٰ أو صوت الكَنارْ .

لَهَا عَيْنانِ عَظيمٌ شَأْنها

فيها إشْعاعٌ وَأنْسَامٌ وَنارْ .

جوري خَدّيْها كَفَجْرٍ ضَاحِكٍ

خَدّها مِنْ خَدّهَا الثاني يَغَارْ .

ثَغْرُهَا بَحرٌ عَميقٌ سِرّهُ

فيهِ يَاقُوتٌ وَمُرجَانٌ وَ دَارْ .

لؤلؤٌ فيه ِ وَأسْرار الهوىٰ

وَ ورودٌ … وزهورٌ ….. وَبِحارْ .

وَثَناياها زُهور الياسَمينْ

وَشِفاه النّور سِحر الجُلّنارْ .

تَمْشي تَخْتال ُ كَما ريح الصّبا

ريْحها مِسْكٌ وَبَخّورٌ وغَارْ .

وَغَزالُ البيدِ يُشْبِهُ خصرَها

كَنَسيمِ الشّوقِ يَعدو في القِفارْ .

جيدُها ثَلْجٌ وفيهِ رِقّةٌ

كَبُروجِ البيلَسانِ ……. والغَنارْ .

وَشَعرتُ مَقْتَلي في ثَغْرِها

وَيْحَ قَلْبي مِنْ حَريقٍ وَحِصارْ .

تَسْحَرُ النّاظِر عِشْقاً وَهَوىً

وَيَصيرُ القلبُ في حالِ احْتِضَارْ .

فَرَمانِي لَحْظها في مَقْتَلٍ

فَعَرِفْتُ مَقْتَلِي فيها انْتِصارْ .

شعر / تركي ادريس/ ….. / سوريا /
ولكم منّي السلام .
.

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى