الرئيسية / الشعر الفصيح / د/ المعز رمرم … شبيهُ البــَدرِ
د/ المعز رمرم … شبيهُ البــَدرِ

د/ المعز رمرم … شبيهُ البــَدرِ

شبيهُ البــَدرِ

كـَمْ اهوَاكِ يَا حبِيَبتِي
يا شـَبيِهةُ البَدرِ
رَقِيققٌ وعَذبَةٌ أنتِ
وحُلوةٌ كَالسُكـَرِ
بَل واكثــَرِ

يَاروعَاتِ الحَقِيقةُ
ويَاروعَاتِ الاحْلامِ

حبِيُبتيِ ياوجه القَمَرِ
قدْ علَمَني حُبُكِ
طُولَ السَهَرِ
أُنَاجِيكِ.. نتَهَامَسُ
ومعَ اطيَّافِكِ طُوالَ
لَيِّلي اَسمُرُ
روعةً الهَمَساتِ
مِن شِفَاهُكِ انتِ
تطرَبَ للنـَفسِ سُكرٌ
فأقبَلِي وتَدانِي
فحُبُنا لَم يَعُد يَحْكي بسِرٍ
بَلْ يَفُوُحُ ارِيِجهُ شَجِيًا
بِالرُوضِ وكأنهُ الزَهرُ
دِنَانِ حُبِنا قدْ فَاضَت
نبِيذًا مُعَتقـً للرُوحِ يسُكِرُ
طُولَ التَمَنِي وعُذُوبةِ
الاحْلامُ تُقلبِلُني أنَا
عَلى الجَمرِ

لِهَمْسُكِ الجَمِيلِ ورَوعةٌ
صَوتـُكِ كُلُّ ليلَةٍ أنـَا
أهفُو وانتــَظِرُ
حروفَ اِسمَكِ نـَظمْتُها
مُسَبِحةٌ أتلو بِهـَا اذْكَارِي
ومِن وردِها اُكثِر
حُبَكِ صَلاتِي اُقِيمُها
نـَهَاري وبِالسَحِر
أنَنِي أنَا المُتَيِم بِكِ
حبــِيَبتي ياشبـِيةُ البَدرِ
هاَئِمٌ في عَالَمِك
ومَن احَبَكِ
سأزيِدُ أنَا واْستــَكثِر
حُبُكِ يَجعَلـُني عَلى
سجـِيَتي ويَجعَلُني مُحلِقًا
فِي الفـَضاءِ كالنـَسرِ
أصُولُ وأجُولُ بِسمَاءِ
الحُروفِ ومِن اجلِكِ
مِن جديدٍ أنــَا
انظـُمُ الشِعرَ
بعدَ أنْ أُخبِئُ بِالرِوحِ نَبضَ
الحُرُوفِ والأيِقـَاعِ
وبَريقِ السِحِر
انـَّوارُ حُسنـَكِ كسَناءِ البَرقِ
افقــَدنِي الحِيلةَ والصَبرِ
وعذُوبةِ رُوحُكِ
اخـَذتـْني إليِّكِ
فــَاتِنــَتي مِن جَميعِ البَشرْ
أهِيمُ بِكِ يَاروعةَ الأحلَامِ
ويَاأرِيجُ الزَهرِ
يَابَسمةُ الفَرحِ وابتِسَامَاتَ
الرِضَا ويَاكُلُ العُمرِ
يَاروعَةُ الألحَانِ تَعزِفُ نـَغَمًا
كتـَغرِيدِ العصَافِيرِ عَلى
إورَاقِ الشـَجرْ
فِي حُبُكِ نـَظمتُ أشعَاري
مَعزُوفاتٍ مُنفرِدَةْ
ومِن اجِلِك شَدَدتُ الوَترِ
ليَشدُو لكِ ألحَان الهَوى
وللقــَادِمِين مِن بعِدنا
بـِعالَمِ الهَوى
تـُشجـِي وتــُسِهرُ
يــَاحبـِيبــَتي يَا شبـِيهةُ البَدرِ

د/ المعز رمرم
من ديوان في عينيك قيد الطباعه
كل الحقوق محفوظه ومسجله

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن الشاعر المعز رمرم رئيس مجلس الأ دارة

الشاعر المعز صديق فرح رمرم ...شاعر ..سودانى مصرى. عاش بهويه عربيه عريضه . *ماجستير الاداره والتكاليف...وخريج بكارلريوس اقتصاد ..تخصص ادارة الاعمال مع مرتبة الشرف الثانيه... *زماله المحاسبين الفنيين البريطانين AAT تخصص..محاسبه ادارة وتكاليف ..مع مرتبة الشرف الثانيه . *ماجستير الإعلام ..تحت تخصص .مفهوم الإعلام التقني المعاصر وفنون الاتصال *الدكتوراه في الادب ..عنوان الرساله (الجواري واثرهن في الشعر العربي في الاندلس )دراسه وجمع وتوثيق . *دبلوم التصميم . *دبلوم نظم المعلومات *العضو الذهبي باتحاد الإعلاميين العرب *عضو الهيئة العليا باتحاد الإعلاميين العرب. المدير والممثل الوحيد للاتحاد بمكتب السودان *عضو النقابة العامه للصحافة والطباعة والنشر *عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب السودانيين *رئيس مجلس إدارة مؤسسة وادي النيل للنشر والتوزيع والإنتاج الاعلامي ...ورعاية المواهب ***** *عملت بمجال اداره الأعمال حتي وصلت لدرجة المدير العام لمجموعة شركات السيفين الصناعيه ..ولازلت اعمل بنفس المجال في إدارة الأعمال ..غير بعض من أعمال خاصه بي * اجد نفسى بالشعر ...وبين الكلمات فانظم الالحان واقفى القوافى فاننى شاعر الحب ...وله اهديت كل لحنى غير خاشيا الملام ....احب نظم الشعر ...ولى اشعار غير الحب ...وفى كثير من المواضيع ولكنى لا انكر بانى اجد نفسى بالشعر الرومانسى ...اسرح بخيالى مع ملهمتى تلك الخياليه ...ولكنها كيان بداخلى وله هويه ...عشت بوطنى ...وتغربت كثيرا باكثر من دوله برغم النجاح ..باحثا دوما كنت عن اكتساب المزيد ...وعن رؤية العالم ...وكنت اعود للوطن ويعاودنى تارات الحنين الى الترحال وخوض المزيد من التجار ...والابحار فى سلوكيات ونفسيات لمجتمعات اخرى ...فاعاود التقل ...وهكذا كانت ولازالت ترحال وتنقل ...فى عالم كبير اريد دوما ان اخوض عباب اغواره المختلفه بمختلف البيءات والمجتمعات ...فهى تجراب وسرى النفس والروح وتصقلهما ...وايضا اكتساب المزيد من الخبرات العمليه والعلميه مما يؤهلنى بالتاكيد اكثر اكاديميا ..وعمليا...بنظم واساليب مختلفه تنمى مهاراتى ..وبحمد الله استقريت اخيرا بوطنى ...السودان ومصر فتاره هنا وتارة هناك ...واتابع اعمالى واشغالى ...ومهام وظيفتى وعملى ...وانشغالاتي..الادبيه والإعلامية.
إلى الأعلى