الرئيسية / النثر الأدبى / خلف الضباب *-* سرور ياور رمضان
خلف الضباب *-* سرور ياور رمضان

خلف الضباب *-* سرور ياور رمضان

خلف الضباب
…………….
يطرق الضباب همسا
على اللوح الحزين
لنافذة مهجورة
تداعت معالمها
كأشواقي المبعثرة
وحلم توارى خلف الضباب
لاشيئ سوى الخطوط المبهمة
لسحاب عابر
وسراب إمرأة تلوح من بعيد
تستفز الصمت والسكون
توقظُ في الصدر الجمرات
مثل حنين يغزو القلب
وجمرة مغطاة برماد الحسرات
تشعل نارا في حطام الجسد

حين طرقت الباب
كانت الريح تخاتل الأشجار
تراقص الأغصان المثقلة بالثمار
مثلما قلبي الذي أثقلته الأحلام
من سيفتح الباب؟
والجدران لبست الصمت
والسكون
لا أحد يكون
في زاوية أو في فراغ ما !
يبحث عن قلبه الضائع
هناك في اللامكان
حيث الوحدة والزمان
والخطوات الراحلة بشوق
تفتش عن بقايا من أثر هنا
أو هناك
لا أحد سيفتح الباب !
صمت وفراغ
وحفيف الاشجار
وللريح همهمة وضجيج!
وللكلمات والأقدار
همس وحكايا …….!!!!
بقلم ..
سرور ياور رمضان
٢٦\١٠\٢٠١٩
العراق

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى