الرئيسية / النثر الأدبى / حملت أشعاري….في أدب وفلسفة د.الأديب عبد القادر زرنيخ .
حملت أشعاري….في أدب وفلسفة د.الأديب عبد القادر زرنيخ .

حملت أشعاري….في أدب وفلسفة د.الأديب عبد القادر زرنيخ .

حملت أشعاري….في أدب وفلسفة
د.الأديب عبد القادر زرنيخ
.
.
.
(نص أدبي)…..(فئة النثر)
.
.
.
حملت أشعاري على ضفاف الذاكرة

نهر بعيد من مخيلتي

مصب الروح في الظلال

حملت أشعاري على دمع السنين

وإن تساقطت

تبقى معانيها.كترسانة تجبر المفكرين
.
.
.
حملتها على مشقات الإغتراب

حملت أشعاري على ويلات الحروف

بكل غربة قصيدة

تسقي النهر من جديد
.
.
.
حملتها على اتقاد التاريخ

نبراس فلسفاته

مشعل القصيد

تلك عناوين الحب والروح

نزعت من القوافي معانيها

لأنثرها ذاكرة من عصر الأساطير

أيبقى الدمع في الحلم

أم يبلغ الصفحات والأقلام
.
.
.
حملت أشعاري ولن أسقطها بالفراغ

الفراغ عندي غربة قاسية

لم.تع إنسانية ودروبا

بل خذلانا بين القيود

هذه قصيدتي

وتلك حروفي

وهذا منبري

قلائد من خلود
.
.
.
توقيع…د.عبد القادر زرنيخ

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى