الرئيسية / الشعر الفصيح / تُـساِكِنُ مصرُ *-* فهمي سعيد الكالوتي
تُـساِكِنُ مصرُ *-* فهمي سعيد الكالوتي

تُـساِكِنُ مصرُ *-* فهمي سعيد الكالوتي

*** تُـساِكِنُ مصرُ ***

تُـساكِنُ مِصرُ قلبي في ٱلصَّميمِ بـِلادُ ٱلنِّيلِ وَٱلشَّعبِ ٱلـعَظيمِ

ألَيْـسَ ٱلـحقُّ أهواهـها وَ فيهــا مِـنَ ٱلأفـْذاذِ في كُـلِّ ٱلـعلومِ

مَــفاخـِرُنا إذا شِـئنا ٱفــتِخاراً بِـهذا ٱلــعَـصرِ ، وَ ٱلـزَّمنِ ٱلقَديمِ

وَ لَـيْسَ لِـحُسْنِها مَـثَلٌ وَلكــن رَمــاها ٱلـدَّهـْرُ بِٱلـشّنَعِ ٱلـوَخيمِ

عِـصاباتٌ تُـديرُ بِــها ٱلـرَّحايـا تُـحيلُ ٱلخَـصبَ للرَّحِمِ ٱلعَقيمِ

وُجـِدتُ عَلى هَـواها منذُ بَـدئي عـَلى ٱلْـعُمـْرِ ٱلـمُـقَدَّرِ لِلْفَـطيمِ

وَ كـانَ لِـوالِدي أثـَرٌ وَ إرثٌ بــِهذا ٱلـْـحُـبِّ لِلــذِكرِ ٱلـحَميمِ

يــُطيلُ ٱلـفَخـرَ فيها عن رِجالٍ وَ يُـطنِبُ في مدى ٱلفضل ٱلعميمِ

يــَقولُ بِـأنَّنا لـَو مِصرُ غـابَــتْ يــَتامى عِـندَ مــائِـدةِ ٱلـَّلــئيمِ

وَ يُـسْهِبُ في هَـواها فهيَ تَسمو لـَديْهِ بِـمَجدِها فـوق ٱلـنُّـجومِ

عَـشِقتُ عُـروبَتي عَـن حُلم قلبٍ يَــظُـنُّ ٱلـعُـرْبُ في مـجدٍ مـُقيمِ

وَ أنَّ رِسـالَةً نَـزَلتْ عَـليْها ثـَـوابَ ٱلــعَقلِ وَ ٱلـْخُلُقِ ٱلقَويمِ

وَ أنَّ ٱلـرَأسَ فيها مِـصرُ – حقٌّ – يُـعاليهـا عَــلى كُـلِّ ٱلـْخُـصومِ

عـَـلَوْنـا إن عـَلتْ بِـٱلـكُلِّ مِصرٌ وَ إن زَلّــت هـَوَيـْنا في حـَطيمِ
★★★★★★★★★★★★

القدس الشريف _ 2011
المقدسيات الثالث ( يابوس ، أورٍ السَّلام )
★ فهمي سعيد الكالوتي

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى