الرئيسية / الشعر الفصيح / “الوصية *-* سمير مقداد
“الوصية *-* سمير مقداد

“الوصية *-* سمير مقداد

“الوصية”

وإنْ واَفَتني مَنِيَّةٌ
أوصِيكُم بِرِداءٍ مِنهَا
لأكفاَني
وإنْ لَمْ يُكتَبْ بِها
وِصالاً في دُنيايَ
لي خلوداً في
فردوسَ الجِنانِ
لا تَسألوني
في هَواهَا نسياَناً
كيفَ و انا الذي
إتخذتُها خيرَ
خِلاني
إليكمُ نَاظِريَّ هَنيةً
لِتُدرِكوا مِنَ الأشواقِ
ما أُعاَني
لا تَضعوا وروداً
على تُربَتي
فَبتلاتَ رِداؤها
سَتُزِهر على جسدي
تفوحُ بِعبق الياسمين
و الريحانِ
إنقِشوا شَواهدَ قبري
مْتُّ في الهوىَ مُتَيَماً
و قَدرٌ أحمقٌ خُطاَه
ظلمني و أبكاَني
أَفَلا َسَمِعتُم كَاظِماً
كَمْ لَنا غنَى
و قَرأتُم لِنِزار ٍ
عَنْ بَلقيسَتي
و أحزَاني
لاَ تَلوموا قلوباً
مِنَ الجَوى أكتَوَتْ
و تُدرِكونَ يَقيناً
مَنْ هو الجَاني
آهٍ مِن رياحَ غدرٍ
بَعثرت وِريقاتَها
جَلجَلت جَبروتَ
كَياني
أُحاورُ كُل حضارت
العشقِ في مَحياَها
و في لُقياها تُزهِرُ
أغصانَ شِرياَني
كَمْ شُموعَ وجدٍ
أوقَدتُ و ذِكراَها
تَلفحُ الروحَ
تُغرِقُ اللُبَ في بحورَ
الهذيانِ
أُحاكي الأَنجُمَ
عنها صَبابةً
تَتَساقطُ مغشيةً
شُهُباً لأَشجَاني
أُرسِلُ عبرَ جداولَ
الشوقِ أمنيةً
ليتها تلتَقِط
سُفنَ حرمَاَني
كُلَ حَياةٍ دونَها
فَانيةٌ
و تَطيبُ بِوجودِها
كُلُ المَعاني

سمير مقداد

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى