الرئيسية / القصة / الطريق_إلى_العاصمة (٢) *_* بهاء اللبودي
الطريق_إلى_العاصمة (٢) *_* بهاء اللبودي

الطريق_إلى_العاصمة (٢) *_* بهاء اللبودي

#الطريق_إلى_العاصمة (٢)

ومن ثم ليبدأ حوارى مع عمالقة اشجار الطريق
والتى قد يصل اعمار البعض منها الى مائة وخمسين عام واكثر
و التي قد غُرست فسيلةً باكفة سواعد الاجداد .
وربما يكون حواري ايضا
مع طائر ما او مجموعة طيور محلقة بالسماء
ربما الحمام او اليمام
وكثيرا من اسراب الاوز العراقي المهاجرة
تمتطي السحاب وتنطلق به نحو مراميها
وقد تطول مدة الحوار وتقصر
كل حسب توقيت بقائه وتكراره ابان اطار ناظري
وتلفازي الخاص و المدعو ب نافذة السيارة او الشباك

اما متن الحوار
والذى قد يبدو سخيفا او طريفا للبعض
فهو حوار ما بين اركان ذاتك الصغير بكل تفاصيله وبراءته ونقائه
و قد يكون الحوار مثلا كسرد لقصة اخفاقي عن احراز هدف ما في مرمي زميلي بالمدرسة اثناء حصة الالعاب .. والتي قد تحتوي على كثير من التفاصيل والحكايات المثيرة غير الاحراز والتهديف والتي كنت اخوضها مع رفقة الطريق من الاشجار الضخمة و نهر النيل العجوز والسحب البيضاء في السماء و اسراب الطيور ذهابا وايابا …

#بهاء_اللبودى
لينك الحلقة الاولى ..
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1806084419674806&id=100008197951267

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى