الرئيسية / الشعر الفصيح / البُؤَسَاءُ يتنفَّسونَ المَوتَ *-* د / إِحسان الخوري
البُؤَسَاءُ يتنفَّسونَ المَوتَ *-* د / إِحسان الخوري

البُؤَسَاءُ يتنفَّسونَ المَوتَ *-* د / إِحسان الخوري

البُؤَسَاءُ يتنفَّسونَ المَوتَ
بقلم د. الشَّاعِر إِحسان الخوري

السَّمَاءُ مُضِيئَةٌ والبُيُوتُ يَملؤُها النُّورُ
المَحَبَّةُ تَنْمُو فِي الانسانيَّةِ المُتَدَفِّقَةِ
هي فِي شرايننا ولا تَهجُرهَا
ولكنَّ العَتَمَة تغْمرُنا
ومضينا إلى الانانيَّةِ
كأنَّ دواخِلنا رَحَلَت إِلَى المَجْهُولِ
ورُبَّمَا إِلَى مَتَاهَةِ الأَزْمَانِ
البُؤَساءُ يَنَامُونَ بِدُونِ طَعَامٍ
فِي أَعيُنِهِمْ يَدُورُ الظَّلَامُ
ولَمْ يَرَوْا حِينَ مَرَّ قِطَارُ الزَّمَنِ
أَروَاحُهُمْ حَزِينَةٌ ومَذْهُولةٌ
مَهْوُوسَةٌ بِأروِقَةِ المَوْتِ
وَلا تَهتمّ بِذَلكَ الفَزَعِ المَلْعُونِ
هَلْ أَفْرَغْنَا الإِنْسَانِيَّةَ مِن أفْئدَتِنا
هَلْ تَشَوَّهَتْ ضَمَائِرنَا
أَيْنَ ذَهَبَ أنبياؤنا المُقَدَّسُونَ
هَلْ عَبَرُوا خَارِجَ الحُدُودِ إِلَى السَّمَاءِ
مَتَى يعودونَ لِيَمْحُونَ عَارَ الأَرضِ
القَسْوَةُ المُرِيعَةُ مَا فَتِئَت تَلْتَهِمُنَا
بَعْضُ الأَشْيَاءِ تَفُوقُ الفَهْمَ
لكنَّ البُؤَسَاءَ يَملَؤُونَ الأَرضَ
هَلْ كُنَّا لَا نَعرِفُهُمْ مِنْ قَبْلُ
هم يَطفُونَ فَوقَ الطِّينِ المُوحِلِ
الذَّكِرةُ في حَياتِهم مَجْنونَةٌ
ويَرغَبونَ بِشدَّةٍ أنْ يُصبِحوا أزهاراً
هم يَتوقونَ البَيتَ حيْنَ جاؤوا الحَياةَ
أرواحُهُم مُفعَمَةٌ بالخَيرِ
بعضُ أعضائِهم تَنزِفُ بالألمِ
همُ ذَبيحةُ المَحبَّةِ الازليَّةِ
يَتنفَّسونَ المَوتَ عِندَ مَغيبِ الشَّمسِ
وَيَحنونَ رُؤوسَهم في جَلسَةِ الاعتِرافِ
التَّوَجُّعُ يُفْسِدُ جُوعَ أَجْسَادِهِمْ
يَبِيعُونهَا مِنْ أَجْلِ فَتَاتِ الخُبَزِ
يَغفونَ بين الجُدرَانِ المُظْلِمَةِ
وَيُتَمْتِمُونَ كَلِمَاتَهمْ المُقَدَّسَة
مَنْ حَلَّلَ تِجَارَةَ لُحُومِهِمْ
أَجْنِحَتُهُمْ مُحَاصَرَةٌ
الغُبَارُ عَشْعَشَ بِزَوَايَا أَجْسَادِهِمْ
آلَامُهُمْ كَأَمْوَاجِ البَحرِ لَا تُهْدَأ
اِنْتِحَارُهُمْ لم يبقَ بعيداً
أَسَى وَجَنَاتهمْ العَنِيد لَا يُمْحَى
بُطُونُهُمْ الضَّامِرَةُ تَتلوَّى كالمَخاضِ
لِنَخْطُوَ لِإِلْغَاءِ الشُّرُور
لِنَقِفْ طَوِيلًا عِنْدَ دَمْعَتَيْنِ
وَنَرتَبِطُ بِهِمْ حَتَّى الخُلُودِ
رَغَبَاتُنَا الشِّرِّيرَةُ نَارٌ مُدَمِّرَةٌ
الانسانيَّة بُرجُ الأَبَدِيَّةِ
طِيْبُها كَعَنْبَرِ الحِيتَانِ
مَتَى سَيَحكُمُ السَّلَامُ العَالَمَ
ونفتَحُ جميعَ الأَبْوَابِ للسَّماءِ

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى