الرئيسية / الخاطرة / الاحتواء… هيفاء البريجاوي
الاحتواء… هيفاء البريجاوي

الاحتواء… هيفاء البريجاوي

الاحتواء .

هلّل نورك شمساً وضياءً ..احتوى الإنسانية جمعاء
لأمته أوصى رب السماء ….بشفاعته تتطيب لجمال اللقاء .
احتوى الألم والحقد والكره وجعلهم له ثمرة عطاء
وجعل من الأذى له صبراً وجلادة لا يقوى عليها سوى الأتقياء ….
رسالته سامية بصفات ليست ترتوي إ لا بأرواح العظماء…
..بنور وجهه يتقد الحياء …خلق تربى عليه وأصبح شعار للعلياء. …
ظلل كل أوجاع اقتدت وكان لها قدوة مصابيح وضياء ….
ما عسانا نحتمي بشعائر جمعها وأصبحت لنا خيرة سنة الأنبياء …
جود وشهامة تتغنى بها عدالة السماء كبرياء ..
رحمات الله نور هديك اتقدت بها الأمة جمعاء .
اسم كريم اقترن بالشهادة موصول برب السماء
من صنيع الرحمن رفع السماء بلا عمد وأحكم الأرض برواسي كلها مواعظ.للحكماء ….

تأمل ببديع الخلق كيف تحتوي السماء الأجرام وكذلك تعاقب الصيف والشتاء….
أسراب تهاجر مدينتها لتحط الرحال بعدما تعاقب الشتاء
تحتوي كل السرائر لتحدث أخبارها المدينة التي احتوت قصصا حملت جراحها وطافت السماء .
.علهاتخفف وطأة الحزن وتحمل مابقي من أيام الشقاء
وقلوب غرقت بالألم وعادت تلملم شتاتها وتعيد للسكان ما باعدته المسافات …
كم للاحتواء ارتواء كما رحمات الله و ألطافه تهبط علينا مباركات ..
لا تقاس بالأعمال ولا بالسكرات .
.فيها رحمات تطاول أرواح نقية كما مولد مهد ابتدأ الحياة
بمغفرةباستغفار بدعاء يعانق أنوار السماوات.
..تحتوينا كما القلوب شقت نبضها لسكان ما فارقوا عناق أرواح نقيةتستأنف رقي الحياة
كم جميلةلحظة الاحتواء حينما تجدد العهد وتتصافح القلوب وتكتنز منابع الحياء .
إن كان رب العباد بنا رحيم فكيف نحن نتصنع القسوة بقلوب طالها بلاء
لنحيي سنة رسولنا وخلق تشبعت به كل الأرجاء
فضائل تحلى بها وإلى آخر الزمن يدرسها علماء
تعمر .تبني .ترسخ قيم أشد زرعا وأنضج ثمارمن قصور بات أصحابها بالعراء
تحيي العالم كله برواسخ كبنيان مرصوص إن اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى هذه وصايا كل الأنبياء……..
بقلم /هيفاء البريجاوي

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن الشاعر المعز رمرم رئيس مجلس الأ دارة

الشاعر المعز صديق فرح رمرم ...شاعر ..سودانى مصرى. عاش بهويه عربيه عريضه . *ماجستير الاداره والتكاليف...وخريج بكارلريوس اقتصاد ..تخصص ادارة الاعمال مع مرتبة الشرف الثانيه... *زماله المحاسبين الفنيين البريطانين AAT تخصص..محاسبه ادارة وتكاليف ..مع مرتبة الشرف الثانيه . *ماجستير الإعلام ..تحت تخصص .مفهوم الإعلام التقني المعاصر وفنون الاتصال *الدكتوراه في الادب ..عنوان الرساله (الجواري واثرهن في الشعر العربي في الاندلس )دراسه وجمع وتوثيق . *دبلوم التصميم . *دبلوم نظم المعلومات *العضو الذهبي باتحاد الإعلاميين العرب *عضو الهيئة العليا باتحاد الإعلاميين العرب. المدير والممثل الوحيد للاتحاد بمكتب السودان *عضو النقابة العامه للصحافة والطباعة والنشر *عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب السودانيين *رئيس مجلس إدارة مؤسسة وادي النيل للنشر والتوزيع والإنتاج الاعلامي ...ورعاية المواهب ***** *عملت بمجال اداره الأعمال حتي وصلت لدرجة المدير العام لمجموعة شركات السيفين الصناعيه ..ولازلت اعمل بنفس المجال في إدارة الأعمال ..غير بعض من أعمال خاصه بي * اجد نفسى بالشعر ...وبين الكلمات فانظم الالحان واقفى القوافى فاننى شاعر الحب ...وله اهديت كل لحنى غير خاشيا الملام ....احب نظم الشعر ...ولى اشعار غير الحب ...وفى كثير من المواضيع ولكنى لا انكر بانى اجد نفسى بالشعر الرومانسى ...اسرح بخيالى مع ملهمتى تلك الخياليه ...ولكنها كيان بداخلى وله هويه ...عشت بوطنى ...وتغربت كثيرا باكثر من دوله برغم النجاح ..باحثا دوما كنت عن اكتساب المزيد ...وعن رؤية العالم ...وكنت اعود للوطن ويعاودنى تارات الحنين الى الترحال وخوض المزيد من التجار ...والابحار فى سلوكيات ونفسيات لمجتمعات اخرى ...فاعاود التقل ...وهكذا كانت ولازالت ترحال وتنقل ...فى عالم كبير اريد دوما ان اخوض عباب اغواره المختلفه بمختلف البيءات والمجتمعات ...فهى تجراب وسرى النفس والروح وتصقلهما ...وايضا اكتساب المزيد من الخبرات العمليه والعلميه مما يؤهلنى بالتاكيد اكثر اكاديميا ..وعمليا...بنظم واساليب مختلفه تنمى مهاراتى ..وبحمد الله استقريت اخيرا بوطنى ...السودان ومصر فتاره هنا وتارة هناك ...واتابع اعمالى واشغالى ...ومهام وظيفتى وعملى ...وانشغالاتي..الادبيه والإعلامية.
إلى الأعلى