الرئيسية / النثر الأدبى / ابني الحبيب *-* د/ ابن محي الجنايني
ابني الحبيب *-* د/ ابن محي الجنايني

ابني الحبيب *-* د/ ابن محي الجنايني

من كتابي في أدب الرسائل ..
الرسالة الوصية

( ابني الحبيب :

عليك بإختيار الفاضل الصادق العارف
.. فقد خدعتني الأيام يوماً ..
و رافقت في الدرب رفيقاً .. ظننته عارفاً بمكنونات الطريق وأسراره .. لكنه ..كان إذا نصحته عَجَّ ..ضنين العطاء ، وكان كدابةٍ مَغَلَت .. إذا رأى الناس تواددوا أو ذكروا غيره بثناءٍ .. إن رأيته تمكن الحسد منه ، وضل عن الحياة ، وفاض به البؤس ، عرفتَهُ قائظاً كهجير حياته ، وأضحى يضِنُّ بما هو متاح عنده للعطاء ، فظّاً ،حديثه كزفير السعير ، بعُد الناضر عنه ، وأصابه القحط والجدب .. بل الغرين يبقى في الحوض .. فيمنع الناس شراب عذبه ..
لكني وجدت معه قوماً .. طوال البال .. خلقهم حسن .. زينتهم الصبر .. القيض عندهم كعسير الحديد .. وقد فاض عليهم القيظ
فمددت لهم حبال النجاة .. بعضهم رافقني .. وآخرون تركتهم يندبون حظهم .. وتتقاذفهم غوارب خضم آسن ..
والدك
..ابن محي الجنايني

عجّ : رفع صوته وصاح
الضنين: البخيل
مَغَلَتْ : أكلت التراب مع البقل فأصابها وجع في بطنها
ضلَّ : تاه
ضَنَّ : بخل
الفظُّ : القاسي أو خشن الكلام
الناضر : الحسن والمشرق
القحط : احتباس المطر
الجدب : يباس المكان لاحتباس الماء عنه
الغرين : زبد يبقى في الحوض يمنع من الشرب .
القيض : القشرة العليا اليابسة من البيضة
القيظ : شدة الحر
غوارب الماء : أعالي الموج )
……….

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى