الرئيسية / النثر الأدبى / أنصال الفراق ***عامر حامد
أنصال الفراق ***عامر حامد

أنصال الفراق ***عامر حامد

أنصال الفراق

حين أذاعوا الوشاة أنك رحلت
وقع القلب على أنصال الفراق
انفطر نصفين فور وقوعه من الفزع بعد التآم
وفي داخلي قد خبت شمس
ورعشت من صقيع البين أوصالي
يا معذبتي في القرب وفي الوصل
نهاري صار كالليل غارقا في بحور اللوعة والحرمان
حتى أضحيت كمجنون ليلى
أدغدغ الحرف وأتمتم الكلمات
أنسج من الخيال الحقيقة
وأنحت من جثمان الواقع أوثان الخيال
كلما مر نسيم من أرضك
رفرف بجناحيه وراءه فؤادي
ألقى السلام عليه وسأله عنك وألح في السؤال
فعافه النسيم من اللج في الإلحاح
وكلما لاح نجم في سماء أظلتك قلت أنت…..
وهاج في أعماقي من شوقي إليك
زلزال ومن الوجد انفجر في سكوني بركان
كيف رحلت والروح ساكنة في مقلتيك
كفقير سكن بعد الفقر قصور النبي سليمان
رجوت فيها أن تبقى فلم تبق
حتى أمسيت من الوهن كحطام خيال

عامر حامد
من مصر

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن ﺍﺣﻠﺎﻡ المهندس ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ التحرير

ﻣﺤﺮﺭﻩ ﻭﺑﺎﺣﺜﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊوالحوادث ﻋﺮﺑﻴﻪ ﺍﺻﻴﻠﻪ ﻭﻟﺪﺕ ﻭﺗﺮﻋﺮﺕ ﺑﺎﻟﻤﻬﺠﺮ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻣﺎﺫﺍﻟﺖ ﺗﻠﻜ ﺎﻟﻤﻬﺮﻩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺎﺻﻴﻠﻪ ﺣﺎﺻﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﻪ ﻭﺍﻟﺎﻋﻠﺎﻡ ﺍﻋﻴﺶ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﻪ ﺍﻛﺘب ﺍﻟﻨﺜﺮ ﻭﻟﻲ ﻋﺪﻩ ﺑﺤﻮﺙ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺣﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﺑﺎﻟﻤﻬﺤﺮ ﻭﺍﺛﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﻪ ﻋﻠﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺎﻗﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ. ﺍﻛﺘب النثر
إلى الأعلى