الرئيسية / الشعر الفصيح / أحتاج سماءً ثامنةً.. ليلة الطيب
أحتاج سماءً ثامنةً.. ليلة الطيب

أحتاج سماءً ثامنةً.. ليلة الطيب

**–أحتاج سماءً ثامنةً

——————-

على عتبات المساء ..
هل أتاك حديث قلبي ..؟..
حين أهادِنُ الوقت وأنصتّ له..
مُذ مررتَ بي وأنا أتعطّر بكفوف شمسك
كاذبةٌ أنا ..حين قلت لك ارحل عني
ولا ترس بشطآني !!..
أين أتَّجه بنبضي الآن .؟.!!..
الشوق يرمي معطفه
فوقَ الماءِ ولا يتبخرْ

دعنا نغلق جفون المساء
ونحتسبِ الشوق بطول الغياب
انتصف حزيران ..
وكفّ أُمي يتدفّق في روحي كالسيل الجارف
انتظرتك قبل الميلاد
كنتُ أذرفُ الحب على هونِِ
ما ليِ تاريخٌ يكتبني ..
أمرهونٌ هذا العمر بالتمنّي ؟؟
حتى الليل ملّ وأجفلته المسافة


منحتُكَ نفساً ينتظر نهاية الحلم .
دعه يغيّر ملامح السماء
ويرتب الصباح
ياروحاً تيمّمت بقطرةِ طيب !
ما زلتُ أقبعُ خلف ليلك
ومازلتُ أعشقُ زهر الرمّان
بين زفير الغربة وسنين الصمت
وأُصلّي في محراب قلبك
بنور شمسك ؟..


بربّك كيف أضأت القلب
وكيف قرأت الروح ونزعت ثوب آهاتي ؟!!..
وأتقنت رسم الحنان ومداعبة الغيمات !!..
لأعود مهرولة..مسافرة متسربلة بالشوق..
بكيت على كتفك طويلا وتذوّقَت طعم القصائدْ
وركضت مع الحلم
نثرْتُ رذاذ عطره
لأبقى أنا بقلب يضجُّ بالأحاديث
لم أره بعيني فأغمضت!
قطفَ من أنفاسي ضمة
وهمس :حينَ أُحادثك أحتاج سماءً ثامنةً..

ليلى الطيب /الجزائر

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن الشاعر المعز رمرم رئيس مجلس الأ دارة

د/المعز صديق فرح رمرم * تجسيد حقيقي لوحدة شعبى وادي النيل العظيم احمل كلا الجنسيتين لشعبي وادي النيل مصر والسودان * مدير عام شركات السيفين للزيوت والزيوت العطرية والصابون والكيماويات  بأفريقيا. * ماجستير ادارة الاعمال (ادارة وتكاليف) * زمالة المحاسبين الفنيين البريطانيين ACCA (تخصص محاسبة الادارة والتكاليف) * ماجستير الاعلام (مفهوم الاعلام التقني المعاصر وفنون الاتصال). *دكتوراة في الادب العربي(الجواري واثرهن في الشعر العربي في الأندلس) * رئيس ومدير مكتب اتحاد الاعلاميين العرب بالسودان والعضو الذهبي بالاتحاد * عضو اتحاد الادباء والكتاب السودانيين * عضو اتحاد الكتاب والشعراء العرب * عضو النقابه العامه للصحافه والطباعه والنشر  بماسبيرو *رئيس مجلس الإدارة ومؤسس مؤسسة وادي النيل للمبدعين مظلة كل مبدع عربي. *صاحب ومالك الموقع الالكتروني الخاصwww.wadielnele.com وهي مجلة وادي النيل للمبدعين العرب.
إلى الأعلى